تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 سبتمبر 2013 06:55:01 م بواسطة المشرف العام
0 610
لُبنانُ روضُ الهوى والفنِّ لُبنانُ
لُبنانُ روضُ الهوى والفنِّ لُبنانُ
الأرضُ مسكٌ وهمسُ الدوحِ الحانُ
هل الحِسانُ على العهدِ الذي زعمت
وهل رِفاقُ شبابي مثلَما كانوا
أين الصبا أين أوتاري وبهجتُها
طوت بساط لياليهنَّ أزمان
أرنو لها اليومَ والذكرى تُؤرِّقني
كما تنبَّه بعد الْحُلمِ وسنان
هبني رجعتُ إلى الأوتارِ رَّنتَها
فهل لَشرْخِ الصبا واللهوِ رُجْعان
لا الكأس كأسٌ إذا طاف الحباب بها
بعد الشبابِ ولا الريحانُ ريحان
ما للخميلةِ هل طارت بلابلُها
وصَوَّحتْ بعد طول الزَهْوِ أفنانُ
وهَل رياضُ الهوى ولَّت بشاشتُها
وغادرْت ضاحك النُوَّارِ غُدرانُ
كم مدّ غصنٌ بها عيناً مشرَّدةً
إلى قدودِ العذارى وهُو حيرانُ
لقد رأى البانَ لا تسعَى به قدمٌ
فيا لدَهْشتِه لمّا مشى البَانُ
غِيدٌ لها من شذَى لُبنانَ نفحتُه
ومن مجانيه تُفَّاحٌ ورمَّانُ
من نَبْعِه خُلِقَتْ ما بالُها صرفتْ
سِرْبَ الشفاه الحيارَى وهو ظمآنُ
عينان أسكرتا شعري فإن عَثَرَتْ
به السبيلُ فعذراً فهو نشوانُ
وطلعةٌ كخدودِ الزهرِ غازلها
من الأصائِل أطيافٌ وألوانُ
من الملائِك إلاَّ أنها بشرٌ
وأنَّ نظرتَها البَهماءِ شَيْطَانُ
للّه أيامُنا الأولَى التي سلفتْ
وللصبابةِ مَيْدانٌ ومَيدانُ
والحبُّ كالطير رَفَّافٌ على فَنَنٍ
له إلى الإِلْفِ تغريدٌ وتَحنانُ
هيمانُ والماءُ في لُبنانَ عن كَثبِ
لكنّه بسوَى الأمواهِ هيمانُ
بدت له جارةُ الوادي الخصيبِ ضُحاً
كلُّ الأحبةِ في لُبنانَ جيرانُ
فأرسل العينَ في صمتٍ بلاغتُه
بكلِّ ما قال في دنياه سَحْبانُ
وللعيُونِ أحاديثٌ بلا كلِمِ
وكم لها في الهَوى شرحٌ وتبيانُ
والحبُّ سِرٌّ من الفِرْدوسِ نَبْعَتُهُ
وخيرُ ما يحفَظُ الأسرارَ كتمانُ
رنا لها فتمادتْ في تَدلُّلها
العينُ غاضبةٌ والقلبُ جذْلانُ
وغطَّتِ الوجهَ بالمِنْديلِ في خَفَرٍ
كما تَوارَى وراءَ الشكِّ إيمانُ
وأعرضتْ وإباءُ الغِيدِ لُعْبَتُها
فكلّما اشتدّ عُنْفاً فهو إذعانُ
إنَّ العذارَى حماك اللّهُ أحْجِيَةٌ
بها النفورُ رضاًن والحقُّ نُكْرانُ
هَزَزْتُ أوتارَ شعري حول شُرْفَتِها
كما ترنّم بالأسحارِ رُعْيانُ
شعرٌ من اللّه تلحيناً وتهْيئَةً
لا النَّايُ نايٌ ولا العِيدانُ عِيدانُ
إذا شدا أنصتتْ أُذْنُ الوجودِ له
وللوجودِ كما للناس آذانُ
شدا لها فرأى ليلُ الهوى عَجَباً
ولْهى يجاذبُها الأشواقَ ولهانُ
رَيّا حوت فتنةَ الدنيا غلائلُها
يضمُّها شاعرٌ للغِيد صَدْيَانُ
لانتْ لشعري كما لانتْ معاطفُها
والشعرُ سحرٌ له بحرٌ وأوزانُ
فتنتُها حينما همّتْ لتفتِنَني
والشعرُ للخفراتِ البِيضِ فتّانُ
سلاحُها لحظُها الماضي وأسلحتي
فَنٌّ يجرِّدُه للغزوِ فَنّانُ
كان الشبابُ شفيعي في نضارتِه
الزهرُ مؤتلِقٌ والعودُ فَيْنان
ماذا إذا لمحتني اليومَ في كِبرى
ومِلءُ بُرْدَيَّ أسقامٌ وأَشجانُ
طويتُ من صَفَحاتِ الدهرِ أكثرَها
وَعرَّقتني تصاريفٌ وحِدْثانُ
إني كتابٌ إلى الأجيال تقرؤهُ
له التغنِّي بمجدِ العُرْبِ عُنوانُ
مجدٌ على الدهرِ مذ كانت أوائلُه
ودولةٌ لبني الفُصحى وسُلطَانُ
صَوَارِمٌ ريعت الدنيا لوثبتِها
وحطِّمتْ صَوْلَجاناتٌ وتيجانُ
الناسُ عندهُمُ أبناءُ واحدةٍ
فليس في الأرض ساداتٌ وعُبْدانُ
تراكضوا فوقَ خيلٍ من عزائمهم
لهم من الحقِّ أَسْيافٌ وخُرْصانُ
وكلّما هدموا لِلشركِ باذخةً
أُقيم للدينِ والقِسْطاسِ بُنيانُ
في السلم إن حكموا كانوا ملائكةً
وفي لَظى الحرب تحتَ النقْعِ جِنَّانُ
أقلامُهم سايرتْ أَسيافَ صولتهِم
للسيفِ فتحٌ وللأقلامِ عِرفانُ
فأين مِن شرعِهم روما وما تركت
وأين من علمهم فُرْسٌ ويونانُ
كانوا أساتذةَ الآفاقِ كم نهِلتْ
من فيضِهم أممٌ ظَمْأَى وبُلدانُ
كانوا يداً ضمّت الدنيا أصابُعها
ففرّقتْها حَزازاتٌ وأضغان
تنمرّ الغربُ واحمَّرت مخالبُه
وأرهفت نابَها للفتكِ ذُؤبانُ
ثاراتُ طارقٍ الأولى تُؤَرِّقُهم
وما لما تتركُ الثاراتُ نسيانُ
تيقّظ الليثُ ليثُ الشرقِ محتدماً
فارتجَّ منه الشرى واهتزَّ خَفَّانُ
غضبانَ ردَّ إلى اليافوخِ عُفْرَتَه
وَمَنْ يصاولُ ليثاً وهو غضبانُ
لقد حَميْنا أُباةَ الضيمِ حَوْزَتَنا
من أن تُباحَن ودِنَّاهُم كما دانُوا
بني العروبةِ إنَّ اللّه يجمعُنا
فلا يفرِّقُنا في الأرضِ إنسانُ
لنا بها وطنٌ حرٌّ نلوذُ به
إذا تناءتْ مسافاتٌ وأوْطَانُ
غدا الصليبُ هلالاً في توحُّدِنا
وجمّع القومَ إنجيلٌ وقرآنُ
ولم نبالِ فُروقاً شَتَّتْ أُمماً
عدنانُ غسّانُ أو غسّانُ عدنان
أواصرُ الدَّمِ والتاريخِ تَجمعُنا
وكلُّنا في رِحابِ الشرقِ إخوانُ
قلبي وفيضُ دموعي كلّما خطرتْ
ذكرىَ فِلَسْطين خَفَّاقٌ وهتَّانُ
لقد أعاد بها التاريخُ أنْدلُساً
أخرى وطاف بها للشرِّ طوفانُ
ميراثُنا في فتى حِطّينَ أين مضى
وهل نهايتُنا يُتْمٌ وحِرمانُ
ردّوا تراثَ أبينا ما لكم صِلَةٌ
به ولا لكمُ في أمرِنا شانُ
مصيبةٌ برمِ الصبرُ الجميلُ بها
وعزّ فيها على السُلْوانِ سلوَانُ
بني فلسطين كونوا أُمَّةً ويداً
قد يختفي في ظِلالِ الوردِ ثُعبانُ
وكيف يأمَنُ رُعيانٌ وإن جَهِدوا
إذا تردَّى ثيابَ الشَاءِ سِرْحانُ
ومصرُ والنيلُ ماذا اليوْمَ خطبُهما
فقد سَرى بحديثِ النيلِ رُكْبانُ
كنانةُ اللّه حصنُ الشرقِ تحرسُهُ
شِيبٌ خِفافٌ إلى الْجُلَّى وشُبَّانُ
أَبَوْا على القسر أن يرضَوْا معاهدةً
بكل حرفٍ بها قيدٌ وسَجَانُ
وكم مَشَوْا للقاء الموتِ في جَذَلٍ
والموتُ منكمشُ الأظفارِ خَزْيانُ
لكل جسمٍ شرايينٌ يعيشُ بها
ومصرُ للشرقِ والإسلامِ شِرْيانُ
بني العروبة مدّوا للعلوم يداً
فلن تُقامَ بغيرِ العلمِ أركانُ
جمعتُمُ لشبابِ الشرقِ مؤتمراً
بمثله تزدهي الفصحى وتزدانُ
فقرِّبوا نهجَهم فالروحُ واحدةٌ
وكلُّهم في مجالِ السبقِ أقرانُ
لا تبتغوا غيرَ إتقانِ وتجربةٍ
فقيمةُ الناسِ تجريبٌ وإتقانُ
وحبِّبوا لغةَ العُرْبِ الفصاحِ لهم
فإنّ خِذْلانَها للشرقِ خِذْلانُ
قولوا لهم إنّها عُنوانُ وَحْدَتِهمْ
وإنَّهم حولَها جندٌ وأعوانُ
وكمِّلوهم بأخلاقٍ ومَرْحَمةٍ
فإنّما المرءُ أخلاقٌ ووِجْدانُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجارممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث610