تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 سبتمبر 2013 07:00:33 م بواسطة المشرف العام
0 330
هاتِ من وحي السماء الكلِما
هاتِ من وحي السماء الكلِما
واجعلِ الأيامَ والدنيا فمَا
وابْعثِ الشِّعْرَ جنَاحَيْ طائرٍ
كلّما شارفَ أُفْقاً دَوّما
أيُّ يَوْمٍ سعِدَتْ مِصْرُ به
كان في طيِّ الأماني حُلُمَا
مولدُ الفاروقِ يَوْمٌ بلغَتْ
رايةُ الإسلام فيه القِممَا
طافت الأملاكُ تَرْقي مهدَه
وتُناجي ربَّها أن يَسلَمَا
فرأتْ لما رأتْه ملَكاً
نورُه من نورِ سُكّانِ السَّما
يُطبِقُ الغَيمُ لدَى عَبْستِه
ثمّ يَنجابُ إذا ما ابتسمَا
ورأت في ابن فؤَادٍ ناشئاً
يملأ الدنيا ويُحيي أممَا
وكريماً بشَّرَ استهلالُه
أنَّ في فيه الهدى والْحِكمَا
وجَبيناً علويّاً مُشْرِقاً
يبهَرُ العينَ ويمحو الظُّلمَا
كتب اللّه عليه أسْطُراً
تَقْرأ النُبْلَ بها والشّمَمَا
وَيداً إنْ سكنت في يومِها
هزّت السيف غداً والقلمَا
يتمنى الغيْثُ لو ساجلها
أو تلقّى عن نداها الكرمَا
زُهِيَ المهدُ فَمَنْ أنبأه
أنه يحوي العُلا والهِممَا
وشدا الكونُ لدى مَوْلده
أينما سرت سمعْتَ النَّغَمَا
وتنادت بُشْرَياتٌ باسمه
صُدّحاً في كلِّ أفق حُوّمَا
ومضت أصداؤها هاتفةً
أنجبت مصرُ فتاها المعلَمَا
ومشَى الدهرُ إلى ساحتهِ
رأسُه كاد يُداني القدَمَا
والّليالي خاشعاتٌ حولَهُ
يترقبن رضاه خَدَما
وُلِدَ السعدُ على أبوابِه
ونَما في ظلِّه لمَّا نمَا
فأتى التاريخُ في أبطالِه
يلمحون العَبْقَرِيَّ المُلهَمَا
وبدا العرشُ وقد حلَّ به
يَفْرَعُ الشمسَ ويعلو الأنجمَا
ما رأى بعَد سليمانَ له
مُشبهاً في عدلهِ إنْ حَكمَا
زانه الفاروقُ من خَيْرِ أبٍ
فدعِ المأمونَ والمعتصِمَا
حينَ عزَّ الدينُ والملكُ به
هَنَّأَ المِنْبرُ فيه العَلَمَا
لا ترىَ العينُ به إلاَّ عُلاً
كلّما تسمو له العَيْنُ سَمَا
أين شعري وفُنوني مِنْ مدىً
لو مضَى حَسّانُ فيه أُفحِمَا
أنا من فَيْضِ له مُتّصِلٍ
أنعُمٌ تمضِي فألقَى أنعُمَا
ليس بِدعاً أنْ زَهَا شعري به
يزدهي الروضُ إذا الغَيْثُ همَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجارممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث330