تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 سبتمبر 2013 07:05:30 م بواسطة المشرف العام
0 333
أقاموا بعضَ يومٍ فاستقلّوا
أقاموا بعضَ يومٍ فاستقلّوا
فطار القلبُ يخفِقُ حيثُ حلّوا
مضت بهمُ النجائبُ مُصْعِداتٍ
تَمَلُّ بها الطريقُ ولا تَمَلُّ
زواملُ لم يوِّقْهُنّ ليلٌ
ولم يُثْقِلْ كواهلَهُنّ حِمْل
رآها آدمٌ وَعَدَتْ بنُوحٍ
وولَّى بعدَها نَسْلٌ ونسل
يسايرهُنَّ أنَّى سِرْنَ بَيْنٌ
ويتبعهُنّ حيثُ ذهبنَ ثُكْل
هَوَتْ أُمُّ الركائب كيف سارت
وهل تدري الركائبُ من تُقِلّ
أسائلها وقد شطّتْ وقوفاً
وأيْنَ من الوقوفِ المُشْمَعِلُّ
طفِقْتُ أمدُّ نحوَ الركبِ طَرْفي
فَغَصَّ الطرفَ كُثْبانٌ ورمل
وقمتُ أُطِلُّ من شَرَفٍ عليهم
فخانتني الدمُوعُ فما أُطلّ
وناديتُ الحبيبَ فعاد صوتي
وفي نَبَراتِه هَلَعٌ وخَبْلُ
أصاخ له من الصحْراء نَجْدٌ
فردّده من الصحراءِ سهل
إذا بدت الغزالةُ ثم غارت
علِمنا أن هذا العيشَ ظِلّ
هي الدنيا فليس لها ذِمامٌ
وليس لها على الأيام خِلّ
إذا أعطت فقد أعطت قليلاً
ولا يبقَى القليلُ ولا الأقلّ
تدورُ فبيْنَ شيخٍ أسكتته
مَنيَّتهُ وطفلٍ يَسْتهِلُّ
لها نَهَلٌ من الأممِ المواضي
ومما تَنْسُلُ الأيامُ عَلّ
نعودُ إلى الترابِ كما بدأنا
فكُلُّ حياتِنا نَقْضٌ وغَزْل
رأيتُ لكلِّ مشكلةٍ حُلولاً
ومشكلةُ المنيَّةِ لا تُحلّ
إذا كان الفَناءُ إلى بقاءٍ
فأنجَعُ ما يُصِحُّك ما يُعِلّ
بنفسي في الثرى غصناً رطيباً
يرِفُّ من الشبابِ ويَخضَئل
تضاحكُه لدى الإصباحِ شمسٌ
ويلثِمه لدى الإمساءِ طَلّ
كأنّ حَفيفَه نَضْراً وريقاً
بسمعي حَلْيُ غانيةِ يصِلُ
يميلُ به النسيمُ كأنّ أُماً
يميلُ بصدرِها الخفّاقِ طفلُ
إذا اشتبهت غُصُونُ الروضِ شَكْلاً
فليس لقدِّه في الحسنِ شكلُ
ضَنْتُ به وجُدتُ له بنفسي
وإنّ الحبَّ تبذيرٌ وبُخل
وكنتُ أشَمُّ ريحَ الخُلْدِ منه
وأهنأ في ذَراه وأستظِل
وقلتُ لَعلّه يبقَى ورائي
بدَوْحَتِه فما نفعت لَعلّ
فَسَلْ عنه العواصفَ أيُّ نَوْءٍ
أطاح به وأيَّ ثَرَى يحُلّ
نأَى عنّي وخلّف لي فؤاداً
يذوبُ أسىً عليه ويضمحلُ
يُبلُّ على التداوي كلُّ جُرْحٍ
وجُرْحُ القلبِ دامٍ لا يُبِلّ
أشرتم بالرثاءِ فهجتموني
وتعذيبُ الذبيحةِ لا يحِلُّ
فضلّ الشعرُ في وادي الثُكالَى
وكان إذا تحفّز لا يضِلّ
خذوا مني الرثاءَ دموعَ عينٍ
تَكِلُّ المُعْصِراتُ ولا تكِلّ
وآلامَ الجريح أطلّ نَبْلٌ
يزاحم جانبيْه وغار نَبل
وشعراً يُلهبُ الأشجانَ جَزْلاً
كما أذكَى لهيبَ النارِ جَزْل
فليس به مع الأنّاتِ خَبْنٌ
وليس به مع الزفَرات خَبْلُ
له نَغَمٌ يعِزُّ عليه مِثْلٌ
على ماضٍ يَعِزُّ عليه مثلُ
لعلّ به لمن فُجعوا عزاءً
فإنّ جميعَنا في الحزنِ أهل
فقد يشفى بكاءٌ من بكاءٍ
كما يشفى أليمَ الْجُرْحِ نَصْلُ
بكى خيرُ البريةِ خيرَ طفلٍ
ودمعُ العينِ في الأحداثِ نُبل
مضى النجارُ والعلياء حِصءنٌ
عليه بعده بابٌ وقُفْل
به جمع الحجا للعلمِ شَمْلاً
فبُدِّد بعده للعلم شمل
له حججٌ يسميها كلاماً
وما هي غيرُ أسيافٍ تُسَلّ
إذا فاضت ينابعُه خطيباً
علمتَ بأن ماءَ البحرِ ضَحْل
يذِلُّ له شَموسُ القوْلِ طوْعاً
ويستخذِي له المعنى المُدِلّ
بيانٌ مشرقُ اللمحاتِ زاهٍ
وقولٌ صادقُ النّبَراتِ فَصْل
وآياتٌ تَرى فيها ابنَ بحرٍ
يصولُ كما يشاءُ ويستدلُّ
يفُلُّ شَبا الخصومة كيف كانت
برأيٍ كالمهنّدِ لا يُفَلّ
فذاك الفضلُ جلّ اللّهُ ربّي
فليس يُحَدُّ للرحمنِ فضل
رأيتكَ والردَى يدنو رويْداً
إليكَ كما دنا للفتك صِلُّ
فوجهُك ذابلٌ والصمتُ هَمْسٌ
ومشيُك واهنُ الْخطَواتِ دَأْل
تجرُّ وراءكَ السبعين عاماً
وللسبعينَ أَرْزاءٌ وثِقْل
مشيتَ كأَنّ رِجْلاً في بساطي
تسيرُ بها وفوق القبرِ رِجْل
أتيتَ تزورني فهُرِعْتُ أسعَى
إليكَ ودمعُ عيني يستَهل
وكان عِناقُنا لمّا افترقنا
وَثَاقاً للمودّةِ لا يُحَلُّ
ذممتَ لِيَ المشيبَ وفيه حَزْمٌ
وأطريتَ الشبابَ وفيه جهل
وأين الْحَزْمُ ويْحَكَ يا ابنَ أُمِّي
إِذا ما خانني جسمٌ وعقل
أتذكرُ إذ تَمازَحْنَا لتنسَى
وقد أدركتَ أنَّ المزحَ خَتْل
إذا أَمَلَ الفتَى فالهزلُ جِدُّ
وإن يئِسَ الفتَى فالْجِدُّ هزل
فديتك هل إلى الأخرَى بَريدٌ
وهل لتزاورِ الأرواحِ سُبْل
وهل يبقَى الفتَى بعد المنايا
له بالأهلِ والإخوانِ شُغْل
وهل تصِلُ الدُّموعُ إلى حبيبٍ
ويعلَمُ حُرْقَةَ الأشجانِ نَجْل
وهل لي بينَ من أهوَى مكانٌ
إِذا قَوضْتُ رحلي أو مَحَلُّ
وهل في ساحةِ الجنّاتِ نهرٌ
يزول بمائهِ حِقْد وغِلّ
وهل إن ساءل الأحياءُ قبراً
يُجابُ لصيحةِ الأحياءِ سُؤْل
لقد جلّ المصابُ وجلّ صبري
عليكَ وأَنت من صبري أجَلّ
فقم واخطب بحفِلك كم تَغَنّى
وهام بصوتكَ الرنّانِ حَفْلُ
وذكّرْنا اليقينَ فكم عقولٍ
تكادُ عليك من شَجَنِ تَزِلّ
وقل إنّ الفناءَ إلى خلودٍ
وإنَّ زخارفَ الأيامِ بُطْل
وإنّ الموتَ إطلاقٌ لروحٍ
معذَّبةٍ وإنَّ العيشَ غُلّ
شبابُ المسلمين بكلِّ أرضٍ
عليكَ ثناؤهم فرضٌ ونَفْلُ
أخذتَ عليهِمُ للحقِّ عهداً
فوَفَّوْا بالعهودِ وما أخلّوا
شبابٌ إن دعا القرآنُ شُمْسٌ
وإن تستصرِخ النّجَداتُ بُسْل
بنو العرب الذين عَلَوْا وسادوا
سما فرعٌ لهم واعتزَّ أصل
فنم ملءَ الجفونِ أبا صلاحٍ
ففي الجناتِ للأبرارِ نُزْل
يطوفُ بقبرِك الزاكي سلامٌ
وينضَحُه من الرَّحَماتِ وَبْل
وهاك رثاءَ محزونٍ مُقِلٍ
وما أوْفَى إذَا بذلَ المُقِلّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجارممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث333