تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 10 سبتمبر 2013 10:32:02 م بواسطة حمد الحجري
0 476
ذِكْرَياتٌ رَدَّدَ الدَّهْرُ صدَاها
ذِكْرَياتٌ رَدَّدَ الدَّهْرُ صدَاها
وعُهُودٌ يَحْسُدُ المِسْكُ شَذَاهَا
وَصَلَ العُرْبُ الغَطارِيفُ إِلَى
غايةٍ لا تَبْلغُ الطَّيْرُ ذُرَاها
وَجرَوْا صَوْبَ العُلاَ في طَلَقٍ
زَاحَمَ الأَنْجُمَ واجْتَازَ مَدَاها
تَقِفُ الأوْهَأمُ حَسْرَى دُونَه
لاهثاتٍ قَصَّرَ الأيْن خُطَاها
مَرَّ بالشَّمْسِ فَلمْ تَشْعُر بِهِ
إذْ جَرَى إلاّ ظنُوناً واشْتِباها
أُمَّةُ الصَّحْراءِ أَقْوَى جَلَداً
مِنْ مَهَارِيها وأَهْدَى مِن قَطَاها
صَخْرُها أَوْحَى إليها عَزْمَةً
من بَني رَضْوَى وثَهْلاَن بَنَاهَا
وسُكُونُ البِيدِ في رَهْبَتِها
جَرّدَ الرُّوحَ وبالنُّورِ كَسَاها
رُبَّ صَدْرٍ نَافَسَ الْحِلْمُ به
كُلَّ صَحْراءَ بَعِيدٍ مُنْتهاها
وخِلاَلٍ أَنْبَتَ الْجَدْبُ بِهَا
عِزَّةَ اليَأْسِ فما لانَتْ قَناها
أَبَتِ الضَّيْمَ فمَا مَدَّتْ يَداً
لذَوي النُّعْمَى وَلمْ تَغْفِر جِباهَا
تحْفَظُ العِرْضَ مَصُوناً ناصِعاً
وإلى الطُّرَّاق مَبْذولٌ قِراها
أمَمٌ إِنْ يَهْلِكَ المَالُ فإِن
لُمِستْ أَعْراضُها حَلَّت حُبَاها
رَدَّدَتْ أَشْعَارَها شَمْسُ الضُّحَا
وسِرَاجُ اللَّيْلِ لَمَّا أَنْ تَلاَها
آيَةٌ مِنْ نَفْحَةِ اللّهِ فَلَوْ
كانَ للنِّسْيَانِ كف ما مَحَاها
رَوْضَةٌ قد لَقَّبُوها كَلِماً
تُخْجِلُ الْحُسْنَ إِذا الْحُسْنُ رَآها
كَمْ حَكِيمٍ أوتِيَ الْحُكْم فَتىً
وفَتَاةٍ مَلأَ التِّبْيَانُ فَاها
تُرْسِلُ الأَمْثَالَ تَسْرِي شُرَّداً
لا تُبَالي أَيْنَما كانَ سُرَاها
قِفْ عَلَى الأَطْلال واذْكُرْ أمَّةً
خَلّدَ الأَطْلالَ مأْثُورُ بُكَاها
بَعَث اللّهُ بهَا نُورَ الْهُدَى
من قُرَيشٍ فاصْطَفَاه واصْطَفَاها
أَشْرَق الصُّبْحُ عَلَى الدُّنْيَا به
بَعْد أن طَالَ عَلَى الدُّنْيَا دُجَاها
وجَرَى في الأرْض يَنْبُوع هُدىً
بعد أَنْ حَرَّقَها حَرُّ صَدَاها
قَلَّد الفُصْحَى حُلىً قُدْسِيّةً
فَزَهَاها من حُلاَها ما زَهَاها
وبَياناً هاشِميّاً لو رَمَى
قُلَلَ الأجيَال لانْهَدَّت قُوَاها
أسْهُمٌ مِنْ كَلِمٍ مَسْنونةٌ
جاهَدَتْ في اللّهِ واللّهُ بَرَاها
كُلَّمَا صَاحَ بها في طَيْبةٍ
مُسْتَثِيراً رَدَّدتها لاَبَتَاها
يَزْعُمُ الشِّعْرُ سَفاهاً أنَّه
لو عَفَتْ عَنهُ القَوافِي لَحكَاها
نَزَل القُرْآنُ بالضَّادِ فَلَوْ
لَمْ يَكُنْ فِيهَا سِواهُ لكَفَاها
حَسْبُها أَنْ صَوَّرَتْ من آيِهِ
مُعْجزاتٍ عَظُمَت أنْ تَتَنَاهى
وَبنُو مَرْوَانَ للّهِ هُمُ
عُدَّةُ الفُصْحَى وحُرَّاسُ حِماها
رُبَّ مَأْثورٍ لَهُمْ ودَّ لَهُ
صَدَفُ اللُّؤْلُءِ لَوْ كَانَ شِفَاها
خُطَبٌ هُزَّ لها مِنْبَرهم
يَقْذِف الهَوْلَ دِرَاكاً مَنْ رَماها
وقَوافٍ سَلْ أبا حَزْرَتِها
وسَلِ الأَخْطَلَ كَيْفَ ابتَدعَأها
طُفْ ببغداد وسَلْ آثارَها
أيُّ سِرٍ كَتَمَتْهُ شَفَتاها
كُلُّ رَسْمٍ قد وعَى نادِرَةً
لو جَرى النُطْقُ عليه لحَكَاها
مَشَت الدنْيا إِليْها تَتَّقِي
سُخْطَ بغدادَ وتَسْتَجْدِي رِضاها
وأبو المأمون في مَمْلكةٍ
يتحدَّى المُزْنَ أَنْ تَعْدو قُراها
بَلَغَتْ بنتُ قُرَيْشٍ ذِرْوَةً
بِبَني العَبَّاسِ صَعْباً مُرْتقَاها
بَيْنَ شِعْرٍ كأزاهيرِ الرُّبا
عَكَفَ الغَيْثُ عليها فَسَقاها
هُوَ دَلٌّ رَدَّدَتْهُ قَيْنَةٌ
وَهْوَ وَجْدٌ فاضَ مِنْ نَفْسِ فَتاها
وعُلُومٍ تُرْجِمَتْ وَاسْتُنْبِطَتْ
وَفُصُولٍ بَهَرَ الدُّنْيا حِجاها
آبداتُ القولِ ولَّتْ بَعْدَهُم
طَيَّبَ اللّهُ ثَراهُمْ وثَراها
يا بَنِي العَبَّاسِ في مَصْرَعِكُمْ
عِظَةُ الكَوْنِ وَعاها مَنْ وَعاها
أُطْفِىءَ النُورُ ودالَتْ دَوْلَةٌ
وَطَوَى الدهْرُ المُنَى حِينَ طَواها
شَدَّ هُولاَكُو عَلَى أَرْبَاضِها
شَدّةَ الذُؤْبَانِ أَبْصَرْنَ شِياها
وجَرَى مِنْ حَوْلِهِ عِقْبانُهُ
كُلَّما أَطْعَمَها هاج ضَراها
لَهْفَ نَفْسِي بِنْتُ عَدْنانَ هَوَتْ
وأسُودُ الغِيلِ قَدْ دِيسَ شَراها
سائِلُوا دِجْلَةَ عَمَّا رَاعَها
أَوْ دَعُوها فَكَفاها ما دَهاها
قَذَفَ الكُتْبَ بهَا طَاغِيَةٌ
هَلْ دَرَى ما كَنَزَتْه دَفَّتاها
فَتَأَمَّلْ إِذْ جَرَى آذِيُّها
أَتَرَى فيهِ عُقُولاً أَمْ مِياها
ذَهَبَ العَسْفُ بآثارِ النُّهَى
كَيْفَ تَحْيَا أُمَّةٌ ضاعَتْ نهاها
طَارَتِ الفُصْحَى لِمِصْرٍ تَبْتَغِي
ناعِمَ العَيْشِ خَصِيباً في ذَراها
بَقِيَتْ فيها تُلاقِي شَظَفاً
في أَحَايِينَ وفي حينٍ رَفاها
ثُمَّ هَبَّتْ حَوْلَها عاصِفَةٌ
خَلَطَ الذُّعْرُ ضُحاها بِمَساها
وإِذَا نَجْمٌ بَدا مُؤْتَلِقٌ
شَخَصَتْ نحوَ سَنَاهُ مُقْلتَاها
وإِذا مُنْقِذُ مِصْرٍ ماثِلٌ
وإذا مِصْرٌ وقَدْ شُدَّتْ عُراها
وإذا العِلْمُ يُدَوِّي صَوْتُهُ
وإِذا الضَّادُ أضاءَتْ صَفْحَتاها
ظَفِرَتْ بالعَبْقَرِي المُرْتَجَى
فاسْتَجَابَتْ للعُلا لمَّا دَعاها
دَوْلةُ العِلْمِ بِهِ رُدَّتْ إلى
عَرْشِ مِصْرٍ بَعْدَ أَنْ طَال نَواها
مَنْ كَإِسْماعِيلَ في آلائِهِ
يَنْفَدُ القوْلُ ولا يَفْنَى جَداها
زُهِيَتْ مِصْرُ جمَالاً وَسَناً
بِأَبِي الأشْبالِ واهْتَزَّتْ رُباها
تخْجَلُ السُّحْبُ إذا ما وازَنَتْ
مَرَّةً بَيْنَ نَداهُ وَنَداها
غَرَسَ العِلْمَ بِمِصْرٍ دَوْحَةً
كُلَّمَا أَخْضَلَها طَابَ جَنَاها
سَمَتِ الآدابُ والدُّنْيا بِهِ
وَبَدَتْ تَخْطِرُ في أَزْهَى حُلاها
يا ابْنَ إسْمَاعِيلَ يا ذُخْرَ النُّهَى
جَدَّدَتْ مِصْرُ بِكُمْ عَهْدَ صِباها
كُلُّ أَشْتَاتِ النَّدَى إنْ فُرِّقَتْ
فَإِلَى بابِ فُؤادٍ مُلْتَقاها
هِمَّةٌ شادَتْ بِمِصْرٍ دَوْلَةً
صانَها الإِنْصَافُ والعِلْمُ وَقاها
مَسَحَتْ مِصْرُ بهِ عَيْنَ الكَرَى
بَعْدَ أَنْ طالَ عَلَى مِصْرٍ كَراها
وَثَبَتْ وَثْبَتَها دَائِبَةً
كلَّما أَجْهَدَها السَّعْيُ زَجاها
أًيْنَما أبْصَرتَ تَلْقَى نَهْضَةً
تَمْلأُ العيْنَ وإِقْبَالاً وَجَاها
وَقُصُوراً لاَمِعاتٍ كَالضُّحَا
رَدَّدَ العِرْفانَ في مِصْرَ صَداها
يا نَصِيرَ العِلْمِ فِي مَمْلَكَةٍ
بَلَغَتْ بِالْعِلْمِ غاياتِ مُناها
كُلَّ يَوْمٍ لَكَ حَفْلٌ لِلعُلا
وَأَيادٍ تَبْهَرُ الدُّنْيا لُهاها
وَجَدَتْ بِنْتُ قُرَيْشٍ مَوْئِلاً
في ذَرَا المُلْكِ وحِصْناً مِنْ عِداها
لُغَةُ القُرْءَانِ تُزْهَى شَرَفاً
أنَّ حامي الدِّينِ وَالْمُلْكِ حَماها
حِكْمَةُ المَأْمُونِ عَادَتْ دارُها
بِابْنِ إِسْماعيلَ مِنْ بَعْدِ بِلاَها
مَجْمَعُ الفُصْحَى تَجَلَّى مُشْرِقاً
في سَماءِ الْمَجْدِ مُجْتَازاً سُهاها
هُو في مِصْرَ مَنارٌ كُلَّما
أَرْسَلَ الأضواءَ في مِصْرَ هَداها
رَأَتِ البَصْرَةُ فِيهِ حَفْلَها
وَرَأَتْ بَغْدَادُ فِيه مُنْتَدَاها
مَنْ رَسُولِي لأَعارِيبِ اللِّوَى
أَيْنَ أَعْرَابُ اللِّوَى أَيْنَ لِوَاها
أَنَّ مِصْراً بَعَثَتْ آدابَها
وأبا الفاروق قَدْ أَحْيا لُغاها
وَبنَى اليومَ عُكاظاً ثانياً
تَاهَ إِعْجَاباً بِه الدَّهْرُ وبَاهَى
هَلْ حَبا الآدَابَ تاجٌ مِثْلَما
صاحِبُ التَّاج بِمِصْرٍ قَدْ حَباها
أَنْهَضَ التَّأْلِيفَ مِنْ كَبْوتِهِ
فَسَقَى الأَحْلاَمَ رُشْداً وَغَذاها
كَمْ كِتَابٍ دَوَّنَتْ أَخْبارُهُ
مِنَناً كان فؤادٌ مُبْتَداها
رَحَلَ الأَعْلامُ في الغَرْبِ إِلَى
سُدَّةٍ يَسْطَعُ بِالْعِلْمِ سَنَاها
فَرَأَوْا مَمْلَكَةً وَثَّابَةً
ومَلِيكاً بِهُدَى اللّهِ رَعاها
دُمْ فُؤَادَ الْقُطْرِ تَحْيا أُمَّةٌ
لَمْ يَكُنْ إِلاَّكَ يَوْماً مُرْتَجاها
وَسَما الفَارُوقُ نَجْماً ساطِعاً
لِبَنِي مِصْرَ وَعُنْوانَ عُلاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجارممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث476