تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 سبتمبر 2013 07:09:27 م بواسطة حمد الحجري
0 465
عرشٌ ينوح أسى على سلطانهِ
عرشٌ ينوح أسى على سلطانهِ
قد غاب كسرى الشعر عن إيوانِهِ
طوت المنون من الفصاحة دولةً
ما شادها هارون في بغدانه
في ذمة الفن المقدسّ عازف
لقي الحِمام على صدى ألحانه
لمّا تهامست الصفوف بنعيه
كاد الفؤد يكفّ عن خفقانه
ساءلت حين قضى عليٌّ فجأة
هل حلّ يومُ الحشرِ قبل أوانه
سقد المؤبّنُ وهو يسمع شعره
من ذا يؤبّنه بمثل بيانه
وصف الزمان لنا وجاد بنفسه
لتكون برهاناً على حدثانه
قال احذروا غدر الحمام معزّزاً
بحياته ما قاله بلسانه
لا تعجبوا من موْته في حفله
إنّ الشجاع يموت في ميْدانه
بطلُ المنابر ما له من فوْقها
يهوي وكمْ عرفت ثبات جنانه
إن خانه ضعف المشيب فطالما
قهر المنابر وهو في ريعانه
كلاّ لعمري لم يخنه مشيبه
لكنّ حمّى المرء من خوّانه
لم يجنها إلا رقيقُ شعوره
والمرهفُ الحساس من وجدانه
حرٌّ قضى متأثراً ببيانه
ولكم جنى فنٌّ على فنّانه
يا شاعراً طار اسمه بقوادم
من عبقريته ومن اتقانهِ
ما دان يوماً للصغار بصيته
أو دان للزُّلفى برفعة شانه
والمجد منه زائفٌ وممحصٌ
لا تخلطوا بلوره بجمانه
ما كل لمّاع ببرقٍ ممطرٍ
البرق غير الال في لمعانه
عرشُ القوافي بعد موتك شاغرٌ
يا طول ما يلقاه من أشجانه
قل للذي يومي إليه بلحظه
هذا مجال لست من فرسانه
لا هُمّ حكمك في الورى جارٍ وما
من حيلةٍ للعبد في جريانه
الطير ملء الروض أشكالاً فما
للسهم لا يُصمي سوى كروانه
يمضي العظيمُ من الرجال فينبري
لمكنه خلفاء من أقرانه
والشاعرُ الموهوب فلتة دهره
إن مات أعيا الدهر سدّ مكانه
قل للرياض قضى عليٌّ نحبه
ولطيرها الشادي على أفنانهِ
الشاعرُ الغرد المحلّق في السها
بجناحه قد كفّ عن طيرانه
بكت اللآلىءُ بعده لالها
وتساءل الياقوت عن دهقانه
وتساءل التاريخ عمن شعره
كان السجل لحادثات زمانه
بكت الكنانةُ في عليٍّ شاعراً
جعل اسمها كالنجم في دورانه
عفُّ اللسان مؤدبُ الأوزان لم
يتلق وحي الشعر عن شيطانه
بل كان نفح الخلد أمتعنا به
حيناً وعاد به إلى رضوانه
للنيل شاد بشعره ما لم يشدْ
فرعونُ والهرمان من بنيانه
من كلِّ بيتٍ في السُّها شرفاته
تتلألأ الأضواءُ في أركانه
يعيي الفراعنةَ الشدادَ أساسهُ
ويحار ذو القرنين في جدرانه
شعرٌ إذا غُني به لم يبْق من
لم يروْه كالبرق في سريانه
غنى الطروبُ به على قيثاره
وترنمّ المحزون في أحزانه
بهر العذارى حسنَه فوددْن لو
صيغت قلائدهنّ من عقيانه
ويكاد سامعه يفسّر لفظه
من قبل أن يسري إلى آذانهِ
تغري سلاستهُ الغريرَ فيقتفي
آثاره سيراً على قضبانه
حتى إذا هدَّ المسيرُ كيانَه
حصب الورى بالصلد من صّوانه
يا رُب ديوانِ تأنّق ربه
في طبعه وافتن في عنوانه
لا يسمع اليقظان وقع قريضه
حتى يدبَّ النومُ في أجفانه
والشعرُ إما خالدٌ أو مدرجٌ
من ليلة الميلاد في أكفانه
قالوا عليٌّ شاعرٌ فأجبت بل
ساقٍ عصير الرم ملء دنانه
قمْ سائل الفقهاء هل في شرعهم
حرجٌ على ثملٍ بخمرة حانه
كم خطّ من صوّر الحياة مدادهُ
ما لم يخطّ مصوّر بدهانه
ببراعةٍ لو أدركت موسى رأى
من سحرها ما غاب عن ثعبانه
أين القصائد كالخرائد كلّها
بكرٌ وبكر الشعر غير عوانه
أحيا لنا ابن ربيعة تشبيبها
وأعاد للأذهان عهدَ حسانه
شيخٌ يحس الشيخ عند نسيبه
بدم الشباب يسيل في شريانه
وإذا تحمّس قلت حيدرة انبرى
تحت العجاجة فوق ظهر حصانه
وإذا تبدّى قلت لابس بردةٍ
قد جاء من وادي العقيق وبانه
وإذا تحضّر قلت نسمةُ روضة
من فرط رقّته وفرط حنانه
يا طالما حمل الأثيرُ نشيدَهُ
وكأنّما هو عازفٌ بكمانه
بغدادُ مصغيةٌ إلى أنغامه
ودمشقُ راقصةٌ على عيدانه
وكأنّما الحرمان عند هتافه
سمعا بلالاً هاتفاً بأذانه
يُثني على الفاروق تحسبه فتى
ذبيان قد أثنى على نعمانه
والملكُ يظهر بالثناء جلاله
والشعر مثل الدرّ في تيجانه
والشعر مرآة النفوس يذيع ما
طويت قرارتها على كتمانه
من أحرفٍ سوداء إلا أنه
نقشٌ يُريك الطيفَ في ألوانه
والشاعرُ الموهوب تقرأ شعره
فترى جمالَ اللّه في أكوانهِ
يا ويح قومي كم أشاهد بينهم
من شاعرٍ هو شاعرٌ بهوانه
يا راثي الموتى ومُخلد ذكرهم
بالخالد السيّار من أوزانه
أرثيك حفظاً للجميل وإنّه
دينٌ أعيذ النفس من نُكرانه
ماذا يؤمّل شاعرٌ من راحلٍ
أتره يطمع منه في إحسانه
وأنا الذي ما سمت شعري ذلةً
أو بعته بالبخس من أثمانه
يا رب بيت قد ضننت ببذله
ضناً على من ليس من سُكّانه
أقسمت ما جاوزت فيك عقيدتي
قسم الأمين البر في إيمانه
دارُ العلوم بنتك حصناً شامخاً
للضاد تلقى الأمن في أحضانه
رزئت لعمري فيك رزء الدوح في
كروانه والفلك في ربّانه
دارٌ قد انتظمت أياديها الحمى
أشياخه والنشىء من ولدانه
دارُ العلوم ونيلُ مصر كلاهما
بنميره يروي صدى ظمآنه
فاضا على الوادي فكان العلمُ من
فيضانها والماءُ من فيضانه
يا خادمَ الفصحى وكمْ من خادمٍ
تعتز ساداتٌ بلثم بنانه
أفنيت عمرك زائداً عن حوْضها
ذود الكريم الحرِّ عن أوطانه
أنصفتها من معشرٍ مستعجم
الغرب أصبح آخذاً بعنانه
والضاد حسب الضاد فخراً أنها
كانت لسان اللّه في فرقانه
هي سؤدد العربي يوم فخاره
وقوامُ نهضته وسرُّ كيانه
من ذاد عنها ذاد عن أحسابه
بل عن عقيدته وعن إيمانه
نم يا عليّ جوار ربك آمناً
لك عنده ما شئت من غفرانه
لك عند رب العرش أجر مجاهدٍ
فانعم برحمته وعدن جنانه
كم من شهيدٍ مات فوق فراشه
جمد الدمُ السيّال في جثمانه
إن المجاهد من أغار بفكره
لا من أغار بسيفه وسنانه
سيظل شعرك يا عليّ مردداً
ما غرّد القمري في بستانه
أقسمت ما نال البلى من شاعرٍ
يحيا حياة الخلد في ديوانه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الجارممصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث465