تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 سبتمبر 2013 08:28:17 م بواسطة حمد الحجري
1 450
أتسرك الدنيا وعمرك ذاهب ( المدائح )
أتسرك الدنيا وعمرك ذاهب
والدهر فيه عجائب وغرائب
تتقلب الأحوال من حال إلى
حال وأنت عن التقلب غائب
لم تتعظ بالحال منك وما جرى
لك لو عقلت تركت ما هو ذاهب
وتركت ما يفنى لما يبقى ولم
تشغلك دنيا خطوها متقارب
عما قريب تذهب الدنيا وفي
الأخرى جفتك أباعد وأقارب
لم تتعظ بسواك إن لم تتعظ
بالنفس منك وقد دهتك مصائب
قد كنت في حال الصبا في غفلة
ومضت حبائب بعدهن حبائب
أتظن ويحك خالدا من بعدهم
والموت للأعمار ساب سالب
أو ما كبرت وشاب راسك في الهوى
حتى متى والقلب فيه شوائب
طهر من الأدناس قلبك واسع في
استدراك ما قد فات فهو الواجب
قم واجتهد في طاعة المولى الذي
وافتك منه لطائف ومواهب
واشكره في السراء والضراء فهو
عليك منه مراقب ومحاسب
لا تعتمد إلا عليه ولا تكن
ممن تغرهم دنى ومكاسب
ولتشتغل بالنفس منك فإنها
أولى وأول ما لديك تحارب
ولتقتدي بالمصطفى فهو الذي
أضاءت به للعالمين غياهب
قد جاء بالحق المبين فهديه
أصغت إليه مشارق ومغارب
والمادحون تفننوا في مدحه
إن الثناء عليه فيه مذاهب
وصفت مكارمه بما بهر النهى
وصفت بها للعالمين مشارب
إن النبي محمد فاق الورى
وصحابه في العالمين كواكب
بشرى لامته التي ائتمت به
فلها به تمت منى ومطالب
بشرى لامته التي سعدت به
وبه لهم صعدت على ومراتب
بشرى لامته فقد فاقت به
أمما مضت ولهم تجل مناقب
يا امة المختار حزت مفاخرا
بالمصطفى فلك الهناء الدائب
هذا رسول الله جاء يهديكم
فلتعرفوا بهداه فهو العاقب
يا سيد السادات أنت محمد
حقا وحمدك للسعادة جاذب
وأنا خديمك احمد الله الذي
هو لي الثناء على مقامك واهب
إني مددت يدي لجودك طالبا
بالله جد لي بالذي أنا طالب
خذ باليدين يدي في الدارين و
احملني برفدك إنني لك راغب
فلقد كسبت من العيوب نقائصا
في كل واحدة تعد معايب
ولقد جنيت من الذنوب كبائرا
وصغيرها للظهر مني ثاقب
إني اقر بما جنيت لعل أن
ترثي لحالي حيث إني عائب
بالله كن لي منقذا من شقوتي
وانظر إلي فبي تحيط معاطب
كن لي وجد فضلا لكل أحبتي
سيان منهم حاضر أو غائب
فعليك منه تحية ترضى بها
عنا وفيها لي تتم مآرب
وعليك من مولاك خير تحية
في ضمنها لي بالضمان مواهب
وعلى ذويك ومن يواليهم ومن
هو بالثناء على علاك مواظب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد سكيرجالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث450