تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 09:32:31 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 09:33:04 م
2 782
ألا بالصبر تبلغ ما تريدُ
ألا بالصبر تبلغ ما تريدُ
وبالتقوى يلين لك الحديد
فكن رجلاً على الطاعات جَلْداً
له في الله قد صدقت عهود
وكن بالله معتصماً وسَلْه
عوائدَ برّه فيها يجود
وأخلص صالح الأعمال واشكر
له نعماً فليس لها عديد
ولا تنظر لغير الله واعلم
بأن الله يفعل ما يريد
ولا تطلب سواه لكشف ضُرٍّ
ألمَّ ولو به قُطع الوريد
فما شيء بهذا الكون إلا
هو المبدي له وهو المعيد
ولا تغضب وإن مُلّئْتَ غيظاً
فخير حُلى الفتى خلق حميد
ولا تبغ المظالم إنّ فيها
خراب الدار جاء به الوعيد
ولا تقطع أخاً لك عند ذنب
فإن الذنب يغفره الرشيد
ودع فظّاً غليظاً واجتنبه
وصاحب مرتضي فبه تسود
ففي الأصحاب تغيير لخلق
فحمداً أو مذمّاً تستفيد
وَبِرَّ الوالدين وكن مطيعاً
فإن البر للحسنى يقود
وعظّم حرمة الأشياخ واخفض
جناح الذل ترشد يا سعيد
فهم ينبوع خير مستفيض
ومن إمدادهم سر عتيد
ووال الأولياء ودع قلاهم
فمن عاداهمُ يوماً يبيد
وحرّ الوجه لا تبذله يوماً
إلى أحد ولو فيه الخريد
وعرضك صنه عن فعل مريب
ففيه العز والحمد المديد
ولا تحسن ظنونك في مريب
ففي أطباعه الخبث العميد
ولا تحلل محلاًّ فيه ريْب
ولا ما فيه ظلم أو كنود
للمعروف لا تترك فتعلى
ذرى مجد به شرف وطيد
فخير بني الزمان فتىً يواسي
بمعروف أخاه ويستزيد
وإن وُلّيت أمر الناس فاعدل
ولا تتبع هوى فيه الهمود
وكن سَمْحاً ببذل المال جوداً
ففي مرقى الفلاح لك الصعود
فكم شهم سما قدراً وجاهاً
بكفٍّ ملؤها كرم وجود
ولا تُتبع جميلاً منك منّاً
فإن المنَّ عن أجر يذود
ولا تبخل فإن البخل يُزري
بصاحبه وفي عار يعود
ولا تنقض لذي وُدٍّ عهوداً
فنقض العهد يُبغضه الحميد
ولازم درس علم باجتهاد
ولا تكسل فللأعدا تكيد
فكم من خامل بالعلم أضحت
له الأحرار تخضع والعبيد
وكم من نسل سادات كرام
يجهل عن ذرى شرف بعيد
ولا تأمن عدوّاً واطَّرحه
فإن الضدّ غدّار حقود
ولا تفعل أذىً يوماً فتؤذى
ويشمت فيك شانئك الحسود
ولا تُطْلِق لسانك في مذمٍّ
فكم من شرّه هلكت أسود
وصُنْ منك الجوارح عن قبيح
ففيه غداً يدوم لك الشهود
ولا تنكِح سوى الأكفاء واعلم
بأن العرق دسّاس ولود
فكم قوم لهم طابت أصول
بذاك العِرْق قد خبُث الوليد
وواصل منك أرحاماً ببرٍّ
فإن العمر في صلة يزيد
سوى من باء بالعصيان فاهجر
فإن الهجر للجاني مفيد
ولا تقتل بغير الحق نفساً
فيبقى في الجحيم لك الخلود
ولا تقرب زناءً فهو مقت
وفيه الفقر في الدنيا يئيد
فمن يزن يقاصصُ في عيال
وفي نار الجحيم له رقود
ولا تترك لما كلّفت فيه
فيحلو في المعاد لك الورود
وجانِبْ أكل أموال اليتامى
فناراً في البطون غداً تعود
وإياك الربا ما دمت حيّاً
ففيه المحق والبطش الشديد
ولا تدع اكتسابك من حلال
فعقبى أمره عيش رغيد
وإياك الحرامَ وكن قنوعاً
بما أولاك مولاك المريد
وجانِبْ شرب خمر إنّ فيه
ذهاب العقل يأباه الرشيد
وأوف الكيل والميزان حقّاً
فذو الإخسار في نار قعيد
وجانِبْ فعل غش في البرايا
ففيه السخط والبأس الصخيد
ولا تعص الإله بفعل سوء
فذو العصيان للمولى طريد
وعجّل بالمتاب لدى اقترافٍ
فما تدري متى يأتي الخُمُود
ولا تصحب أوانس من نساء
فيلعب فيك شيطان مريد
فهن على الحقيقة كيف كنا
حبائل للرجال بها يصيد
فكم أفسدن ذا نسك فجوزي
بخزي الحشر مع غضب يزيد
وللأحداث لا تصحب فمنها
فساد القلب مع شر يؤود
فكم من صالح أمسى غويّاً
بهم وعليه من خزي برود
وعن فتن تجنب إنّ فيها
ذهاب الدين مرقاها كؤود
وللنمام سَمْعَك لا تُعره
وراع الشرع يحفظك الشهيد
ولا تغتب أخاك بذكر عيب
ولو فيه يكون له وجود
وشاور إن عزمت على مراد
خبيراً رأيُه حسنٌ سديد
فللتدبير في الدنيا رجال
به قاموا وغيرهم قعود
وحاذر أن تعاند ذا سعود
ففي الخذلان قد باء العنيد
ودار الناس مهما دمت حتى
تدوم لك السلامة والسعود
وأحسن ما استطعت بلا توان
وإن قلّ الذي فيه تجود
ووالِ الشكر من والاك بِرّاً
ولا تجحد فقد خاب الجحود
ودار الجار مهما جار واحذر
أذاه فحقُّه حقّاً أكيد
وأَمضِ العزم منك وخذ بحزم
وأوف الوعد إن كانت وعود
ولا تنس الإقامة في قبور
ولا مالٌ هناك ولا عبيد
حذار حذار من يوم عصيب
تُفتَّت من مخاوفه كُبُود
ومن خزي الحساب غداه تحُصى
جرائمُ لم تكن عنها تحيد
ومن سوء العذاب وهول حشر
ومن نار يشبُّ لها وقود
أبعد الشيب تطمع في بقاء
ورسل الموت أرواحاً ترود
تذكّر يوم تأتي الله فرداً
حزيناً والقلوب بها رعود
وقد وضعت موازينٌ بعدل
وكلٌّ في عنَا جهدٍ جهيد
وبُرّزت الجحيم لمن يراها
ومن أهوالها شاب الوليد
ونُودي بامتياز يوم حشر
وعاد الخلق في وجل تميد
وهُتّكت الستور عن المعاصي
وقد نشرت صحائف والبنود
فراعِ الله في سرٍّ وجهر
فما شيء سوى التقوى يفيد
وخف منه القطيعة رُبّ وصل
تُسَرّ به ويعقبه صدود
وخذ نظماً به نصح ورشد
ويحلو في السماع به النشيد
ولا تهمل معانيه فترقى
بمرقى العز للعليا تُشيد
وقل مولاي جُدْ بالعفو فضلاً
فبحرُ نداك وافره مديد
ولابن سليمٍ المفتي حسين
محبّر طرسه ارحم يا ودود
وصِلْ مسلماً في كل حين
على من فيه قد شرف الوجود
وآلٍ طهِّروا من عيب رجس
مع الأصحاب ما سارت وفود
وما جاد الحبيب بطيب وصل
وفيه بطيبة طاب الشهود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الدجانيفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث782