تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 09:36:16 م بواسطة حمد الحجري
0 378
مآل كل امرءٍ للموت والعطب
مآل كل امرءٍ للموت والعطب
والدهر مجلبة الاحزان والكرب
والكون يعدم والازمان زائلة
وطالما جاء أمر الله بالعجب
فأيّ ذات سوى الرحمن باقية
وأي نفس بسهم الموت لم تصب
هل في زمانك او من قبل قد سمعت
أذناك أن ابن انثى غير منعطب
أين الملوك وأين التابعون لهم
أم أين أهل النهى والعلم والأدب
فالأمر للّه ليس الأمر مشتركا
وليس لله في الأحكام من ضرب
ترجو الها من زمان لاصفاء له
وربما جاء بالأكدار والتعب
لا يصدر الهم إلا من تقلبه
فلا تكن منه في شك وفيريب
فهل سمعت بظل غير منتقل
وهل علمت بشيء غير منتقلب
لا تاسفن على الدنيا وزخرفها
فإن زخرفها ضرب من الكذب
لو كان فيها مسرات ومكرمة
للناس ما وصفت باللهو واللعب
عدمت فيها حبيبا لا نظير له
شهاب فضل زها من أحسن الشهب
شهم تقي نقي فاضل فطن
متى تصدى لأمر غامض يصب
عالي الجناب الذي شاعت مناقبه
كأنه الشمس قد لاحت من الحجب
محمد قد رقي في الفضل منزلة
فوق السماكين مع عال من النسب
بدر بدا في سماء من برازخه
مكرم قد سما بالعلم والأدب
جسر غدا لاهيل الله طود وفا
سحاب نفع اتى من خيرة النجب
فكم له من إياد ما لها شبه
وكم حبي من علا مولاه من أرب
وكم له من إياد ما لها شبه
وكم له منح في الخلق كالسحب
قد كان شمساً بقطر الشام بهجته
به يغاث به الرحمات من وصب
فقد سعى في مراضي الله مبتغيا
نيل الرضاء فزار القدس في زغب
وفي اياب بدار اللد عاجلهُ
موت وفي سوحها قد حل في الرتب
فشرفت وبه نارت معالمها
وعمها سحب فضل في مدى الحقب
سقيا لايامنا والشمل مجتمع
والدار دانية والعيش في خصب
أوّاه واحزني من فرط لوعته
كيف التصبر والاحزان في لهب
وشمس انسي غدت في الحي آفلة
وارحمتاه لقلبي صار في تعب
يا عين جودي بدمع فائض كرما
وابكيه يا عين في الازمان وانتحبي
وانت يا مهجتي ذوبي عليه اسا
قد كان خدنا لنا من اعظم الصحب
دعاه مولاه لبا مسرعا فرحا
وفاز بالعفو والرضوان والرحب
به الفراديس قد زادت محاسنها
وزخرفت فرحا بالحلي والذهب
والحور لما اتاها استبشرت فرحا
كأنها طلبته اجمل الطلب
ونال من تحف الجنات منزلة
لم يلق من لغب فيها ولا نصب
حاز الفضائل بالتقوى فصار له
من المهيمن قدرا عالي الرتب
فعظم الله أجر المسلمين به
ومن بالصبر والتوفيق والقرب
مذ صار للجنة الزلفى نؤرخه
زادت هنأ به الجنات من طرب
عليه من نعمة المولى ورحمته
فضل عميم كماء القطر منسكب
ما ناح الف على خدن وما سجعت
حمائم الايك في زاه من القضب
وما حسين الدجاني قال من اسف
مآل كل امرء للموت والعطب
واما الابيات الرثائية التي يخاطب به
سيدنا الشيخ الدجاني المذكور والدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الدجانيفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث378