تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 09:43:49 م بواسطة حمد الحجري
0 200
دار بنى السعد أرفع الغرف
دار بنى السعد أرفع الغرف
مشادة بأيادي المجد والشرف
لذنا بمغناك لم نحزن ولم نخف
بوركت دار حمى باليمن مكتنف
ودمت أمنع دار في حمى النجف
على مغانيك سحب اليمن ناطقة
وفي نواديك طير السعد هاتفة
لا زلت وكناً به الوفاط طائفة
ولا برحت وذو الآمال عاكفة
عليك كعبة آمال لمعتكف
لم يأتك الريب من سمك ولا درك
ولا تطرّق ناديكم سوى ملك
نعم ولم يبق فيك اليوم من حلك
بل استنار نهار اليمن في فلك
من السعود على قطب من الشرف
وإن شمخت على هام السهى غرقا
قد استشاطت على سقف السما سقفا
ما نلت لولا التقى بن النقي شرفا
صفى بناك وكنت إذ صفا صدفا
كان التقي عليّ درة الصدف
حبر غدا ببرود الفضل ملتحفا
يتلو من الفضل عن آبائه صحفا
فالحمد لله قد أحيا لهم سلفا
خليفة قام عن آبائه خلقا
فكان دام علاه أكرم الخلف
ينمى إلى هاشم حييت من نسب
فكم به للمعالي الغرّ من عصب
من كل خير أب يعزى لخير أب
للهدي منتخب للرشد منتجب
بالفضل ملتحف بالجود متصف
وكل أصيد عند الخطب متّبع
إن يجزعوا غير جزاع ولا هلع
بالحلم ملتفع بالطول منهمع
بالزهد مضطلع بالعلم مدرع
بالمجد مجتمع للفضل مختلف
جدوى يديه المرفدين شمل
بمرزم من لجين للوفود سجل
يفي بواجب حق المكرمات أجل
وفي الحقوق حقوق المكرمات وهل
سوى النقى علي بالحقوق يفي
فاق البرية علماً سؤددا كرماً
حتى أناطت يد العليا له علما
منعالم الذر إذ كان الورى عدما
قد هام عن شغف فيه الفخار كما
قد هام دون الورى بالفخر عن شغف
إن كنت أصبحت عن شهب السنين يئس
تراع في كل يوم للزمان نحس
فلقصد فتى طاب دون العالمين أوس
من استجار به خوفاً أجير من است
كفى به دون أبناء الزمان كفي
إذا دهتك العظام المعضلات فلن
ترى طريقاً لها إلا له وسنن
وإن أصابتك من جور الزمان محن
فلذ به خوف صرف الحادثات فمن
يلذ به خوف صرف الدهر لم يخف
ساد البرية في فضل وفي كرم
حتى غدا مجده ناراً على علم
حمى الورى حيث جار الدهر خير حمي
يصول ساعده في مرهف خذم
نضاه عزم على سيد السلف
عمىً لمن قاس فيه العالمين عمى
فإنما قاس أرضا رفعة بسما
فمن ترى مثله علما ويوم عطى
بحر من العلم والجدوى فكل فتى
ما بين مغترف منه ومعترف
يا هذا الذي يعطي بغير أذى
ينيل من غير منّ والنوال كذا
عرّج عليه ودع من قال ذاك وذا
وقل لمن جّد يقفو المكرمات إذا
بلغت باب حمى بحر العلوم قف
مسدداً لا ترى في قوله جنفا
تلقاه في العلم بحراً والورى زلفا
فحق من كل من قد جاء مغترفا
يتلو حديث الندى في مدحه صحفا
بالفضل ينبع عن فضل وعن صحف
مجد غدا النسر يكبو دون أقربه
من مشرق الكون منشور لمغربه
لقد غدا طراً دون منكبه
مجد تألف شمل المكرمات به
بين الورى بعد ما أشفى على التلف
قد طوق الناس أطواق الحمام منن
وأرجل السبق فيه للسماء عدن
يا مرفداً والبحار الفعم قد بخلن
يا سابقا في ميادين السباق ومن
يطير فيه جناح الفضل والشرف
أراك روح المعالي والورى جسداً
فلقت صبح الهدى في ليلة فغدا
يضيء فيك منيراً دائما أبداً
كشفت ظلمة وجه الدين حيث غدا
بين الأنام بوجه غير منكشف
تدفقت للورى جوداً بحاركم
ولا تزالون تهدي الناس ناركم
فعش مدى الدهر لا ينضام جاركم
وأسلم ودم يا أبا الهادي دياركم
على مرور الليالي كعبة النجف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الدجيليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث200