تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 09:44:47 م بواسطة حمد الحجري
0 214
إن تقصر اللوم في شأني وإن تزد
إن تقصر اللوم في شأني وإن تزد
فما بقي موضع للصبر في كبدي
دعني أنوح على هذا المصاب أسى
فقد تزعزع ذاك الطود من جلدي
وخل عيني تهمي ليتها عميت
إذا بكت بعده يوما على أحد
فأنت يا عين هلي ما بقيت دما
وأنت يا جذوة الأحزان فاتقد
فاليوم أحمد سيف للهدى خذم
والسيف يغمد لو يبقى بلا عضد
واليوم غارت بحور في مشارعها
ري العطاش ولن يبقى سوى الثمد
وأظلمت عرصات العلم وانطمست
تلك الرسوم فلن يبقى سوى الوتد
وأصبح البيت بيت الدين منهدها
والبيت ينهار لو يبقى بلا عمد
وشرعة المصطفى قامت لتلطم في
مصاب من كان فيها أعظم الرصد
فما تيسر لطم الوجه في يدها
لأنها أصبحت جذا بغير يد
قضى أبو صالح المهدي خير فتى
أبوه قد كان يدعى بيضة البلد
كأنه والعلوم الروح في جسد
فليدفن العلم إذ سلت من الجسد
أو أنه لبد للناس كلهم
فلتبك كل الورى حزنا على اللبد
مصيبة دهمت حلمي مباكرة
بكر فالهيت عن حلمي وعن رشدي
حتى تعسر إنشاء الرثاء بها
لان نظم التهاني كان في خلدي
نعم باولاده للعلم تسلية
أكرم بكل فتى تلقاه من ولد
كأنما مخض الله السنين له
مخض الحليب فاضحى زبدة الحقب
فما تبدد في المهدي شمل هدى
من بعد أن قام منهم جامع البدد
ففي أبي حسن إن قلت مجتهد
نقص فمنه خذ الفتيا لمجتهد
تروي أحاديث فضل فيه مسندة
ويروي في غيره الراوي بلا سند
عن الخناصر إن تلوى على عدد
عليه تلوى ولا تلوى على أحد
فإن أهل النهى شتى مراتبهم
هذا أخير وهذا أول العدد
فإن أردت له مثلا فلست ترى
وإن طلبت له شبها فلم تجد
إلا محمد قد بارى مناقبه
كأنه آخذا منه يدا بيد
حوى النهى قبل أن تلوى تمائمه
وسلكها في يديه عير منعقد
محسد في مزايا قد تقمصها
وصاحب الفضل لا يخلو من الحسد
مثل الحسين متى يسري إلى رشد
يسير مسرى القطا الكدري للرشد
هيهات أحصي مزاياه وأحصرها
جلت مزاياه عن حصر وعن عدد
أقول صبراً وإن كانت مصيبتكم
عظمى تشيب لها الأطفال في المهد
فإن أحلامكم في الخطب لو زنت
بقود رضوى فلم تنقص ولم تزد
سقت ضريحا على هام الضراح سما
سحائب العفو تهمي دائم الأبد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الدجيليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث214