تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 09:50:18 م بواسطة حمد الحجري
0 255
ما كان ظنك أيها الرجل
ما كان ظنك أيها الرجل
من بعد ما قد زّمت الإبل
أبقى بقاءً لا التذاذ به
أو أرض أن يعتاقني الأجل
هيهات ما الدنيا ولذتها
لا ناقتي فيها ولا جمل
أين الألى ضربت لهم كلل
في رتبة ما فوقها كلل
رحلوا وما رحلت مناقبهم
للحشر فيها يضرب المثل
لم يبق فيها بعد بينهم
حلم ولا علم ولا عمل
فكأنهم نزلوا بهن ضحى
وإلى الجنان عشية رحلوا
عقلوا بنوا الآمال إذ عقلوا
قد قوض المأمول والأمل
والعلم قد أضحت معالمه
قفرى ولا رسم ولا طلل
قد زال من أعلامه جبل
سامي الدعامة ذلك الجبل
لهفي لأبناء النهى درجوا
أسفا فلا شابوا ولا اكتهلوا
وعلى المعالي بعدهم برزت
مثكولة والدمع ينهمل
فمن البكا بخدودها خدد
ومن الأسى بفؤادها شعل
تذل الدموع دماً فيسعدها
مجد يذيل الوجد والعلل
المرتقين من النهى رتبا
في فخرهم من دونها زحل
والمنجزين الوعد إن وعدوا
عجلى فلا مذق ولا مطل
فعلوا إذا قالوا وكم فئة
مطلوا إذا قالوا وما فعلوا
كالورق يهطل فيض أنملهم
فالخصب يوجد حيثما نزلوا
فهموا طريق ما به أود
وصراط حق ما به زلل
وبيوت علم ما تطرقها
خلل وكيف يصيبها خلل
وسقى ضريحاً ضم أعظمه
بالعفو وبل مرزم هطل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسين الدجيليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث255