تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 10:14:31 م بواسطة حمد الحجري
0 452
للحب تبدو وان تخفى علامات ( المدائح )
للحب تبدو وان تخفى علامات
وكم أناس به نالوا على ماتوا
ما ذاقه احد إلا وضاق به
درعا وليس له تطيب لذات
هذا إذا لم يواصله الحبيب ولم
تكن له عنده منه مودات
فان يواصله كان الحب من نعم
عظمى به تنجلي عنه الشقاوات
لا سيما أن يكن في المصطفى فلمن
يحبه كملت به المزيات
والله والله إن الحب فيه لمن
سعادة ضمنت فيها السعادات
يا سعد من قد أحب المصطفى فله
دنيا وأخرى بما يبغي المفازات
فهو الرسول الذي جلت رسالته
ومن رسالته جلت رسالات
وهو النبي الذي علت نبوته
ومن نبوته اعتزت نبوات
وهو الحبيب الذي غدت محاسنه
تسبي العقول التي لها العنايات
وهو الطبيب الذي أزال كل عمى
وعن محبيه قد زالت مضرات
وهو الكريم الذي تمت كرامته
وهو الذي عظمت له الكرامات
وهو البشير الذي كفت بشارته
وهو الذي سبقت به البشارات
وهو النذير الذي تعم دعوته
كل الورى وبه تجاب دعوات
وهو الشفيع الذي شفت شفاعته
من الشدائد حيث لا شفاعات
وهو الجليل الذي تعنوا لسطوته
يوم الوغى في الورى هام وهمات
وهو الجميل الذي تزداد طلعته
حسنا ونورا به أضاءت دجنات
وهو المليح الذي تحي بمنظره
كل القلوب فتاتيها المسرات
وهو الرفيع الذي علت مكانته
وتحتها الدرجات والمقامات
وهو الرحيم الذي مشى بأمته
على الصراط الذي به السلامات
وهو المزيح عن القلوب ظلمتها
وكم به صلحت للناس حالات
وهو المنيل لكل الناس بغيتهم
وكم به قضيت للكل حاجات
وهو الرشيد الذي للحق أرشدنا
لولاه ما كان للخلق الهدايات
وهو الذي فضله على الوجود بدا
لولاه لم تك هذه البريات
يا صاح ناده فهو بالمنى لمناديه
المناول ما فيه الكفايات
قل يا محمد جد لي بالأمان فلي
والله يا سيدي فبك اعتقادات
يا أفضل الخلق يا محمد لك في
الوجود فضل وجود فيه آيات
يا سيدي بك ادعوا الله يغفر لي
فقد دهتني جنايات وعاهات
لك الشفاعة فيمن لا شفيع له
لا سيما حين تشتد المخافات
ي شافع الخلق في هول القيامة من
شدائد عظمت فيها البليات
كن لي شفيعا وللأحباب قاطبة
وهب لنا ما به تمت مسرات
صلى عليك الذي أعلى علاك على
كل الورى في على فيها كمالات
مع السلام الذي طابت روائحه
وتشمل الآل والصحب التحيات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد سكيرجالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث452