تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 10:18:04 م بواسطة حمد الحجري
0 431
ذكر الحبيب فأطلق العبرات ( المدائح )
ذكر الحبيب فأطلق العبرات
وأذاع ما يخفي من الزفرات
صب يصب الدمع من أجفانه
وحاشاه بالأشواق في جمرات
قد صار ذا قلب يقلبه الجوى
ظهرا لبطن سائر الأوقات
ولطالما كتم الهوى فإذا به
قد ذاب مما اذهب اللذات
ما ذاق طعم النوم قد ضاقت له
نفس بصدر دق باللوعات
ياليته زار المنام جفونه
ليرى الحبيب أتاه حال سبات
لكن جفت أجفانه النوم الذي
طيف الخيال له به قد يأتي
فإلى متى هذا التقلب في الهوى
في سائر الحركات والسكنات
لا القلب يسكن من عظيم عذابه
كلا ولا للنفس راحة ذات
لا راحة للصب إلا في لقاء
محبوبه أن يبتغي الراحات
من لي بان ألقى حبيبي مرة
وأنال منه وفاه قبل وفاتي
فلقاؤه فيه المنى مجموعة
من لي به فأفوز طول حياتي
ولقد نظرت لمانعي من قربه
فوجدت مانع قربه زلاتي
من لي بأحسن توبة أمحو بها
لوح الذنوب واكسب الحسنات
فأرى الحبيب مقربي لجنابه
لما يراني صالح الحالات
فإلى متى وأنا أصر على الهوى
واسر ما قد لاح في وجناتي
اخفي القبيح كأنني مالي سوى
فعل الجميل ولي بدت سوءاتي
آه وما آه لنفسي نافع
إن لم احصل توبة لنجاتي
يا نفس إن رمت النجاة حقيقة
فاستمسكن بالرحمة المهداة
والرحمة المهداة هي محمد
خير الورى الحاوي لخير صفات
جمع المحاسن كلها وكماله
فوق العقول علا على الدرجات
إن قمت اذكر وصفها في مدحه
لم آت بالوصف الحقيقي الذاتي
وله كمالات يجل مقامها
وجميعها هو خارق العادات
جلت بان تدرى حقيقته التي
المولى بها يختص في الحضرات
العقل لم يدرك تعقل كنهها
وهو الذي لم يدر كنه الذات
لم يدرك المحسوس منه فكيف
يدري ما خفا منها من الآيات
الله عظم جاهه وأناله
قدرا عظيما زاد في العظمات
ضرب الجمال عليه حجب جلالة
في مخدع الجولان في السبحات
وله تضاءلت الفهوم سنى فلم
تدركه في ماض ولافي ءات
وهو الحجاب الأعظم الواقي الورى
من صدمة العظمات في العدمات
لولاه لا أحترق الوجود بأسره
من نور وجه الحق ذي السطوات
والمصطفى في الكون منبع سره
بين الورى قد فاض بالخيرات
وعلى يديه جرت لديه مواهب
لهم بها مترادف النعمات
ما كان مما كان إلا وهو واسطة
له في النفي والإثبات
يعطي بقدر القابلية للجميع
سنا لدى السكنات والحركات
أكرم بهذا المجتبى فهو الذي
بسناه أشرق سائر الظلمات
وهو الذي من اجله عم
الخلائق ربهم بالفضل والرحمات
يا رحمة الله المحيطة بالورى
ليمد كلا من عميم هبات
يا من هو العبد الحقيقي وهو
خير العالمين وسيد السادات
يا مصطفى يا مجتبى يامرتضى
يا خير من يدعى لدى الأوقات
أنت المفرج للكروب بهمة
خرقت جميع الكون بالنظرات
أرجوك تقبلني وتمنحني الرضا
وتكون لي في سائر الحالات
وتزيل أسقامي بنظرتك التي
في الحين تكشف سائر الكربات
وتكون لي ولكل أحبابي بما
يحمي من العاهات والآفات
وتمدنا مددا يورثنا الغنى
بالله حتى ندخل الجنات
فعليك من أزكى التحايا ما به
تحيا النفوس به مدى الأوقات
وعلى جميع الآل والأصحاب
والأتباع في الخلوات والجلوات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد سكيرجالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث431