تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 17 سبتمبر 2013 10:25:52 م بواسطة حمد الحجري
0 578
تركت الهوى بعد طول امتحان ( المدائح )
تركت الهوى بعد طول امتحان
وقد كنت فيه عظيم افتتان
وعاودني بعد تركي له
فقيدني بقيود الهواني
ولولا الهوى كنت في راحة
ولم أتحمل لما قد دهاني
فاشكوا بنفسي لبارئها
فان الإله بها قد بلاني
عسى أن يمن بتوبتها
فتسلك بي في طريق الأمان
متى ترجع النفس عن غيها
فارجع لله من طغيان
وعظت سواي ولم اتعظ
كأني دون السوى في أمان
أقول له دع طريق الهوى
فصاحبه في عظيم امتحان
يرى الغي رشدا ويقضي به
لما ليس يحمد طول الزمان
ولما رأيت البلاء احتف بي
بما قد جنته لدي اليدان
وصرت غريقا ببحر الذنوب
وقد ضاق صدري بما قد عراني
دعوت النبي المصطفى العربي
ليكشف ما بي في كل آن
فكان مجيبي طبق الذي
أؤمله وبه قد حباني
وما خاب ظني فيه وهل
يخيبني وهو كهف الأمان
وحاشا يخيب مادحه
بنيل الأماني وكل امتنان
هو المصطفى المجتبى المرتضى
علي المقام رفيع المكان
شفيع العباد بيوم التناد ي
منار الرشاد لكل معان
أتى بالكتاب المبين الذي
به قد تجلت جميع المعان
حوى كل معنى بديع بدا
بأفصح لفظ وأحلى بيان
بلا ريب فيه وفيه الهدى
وفيه الشفاء وشرح الجنان
فأكرم به من كتاب كريم
لسطوته سجد الثقلان
هدى المصطفى بتلاوته
جميع الأنام لطرق الجنان
هنيئا لمن بهداه اهتدى
وحق له بالأماني التهاني
فشد يديك على حبله
لينجيك من شر هذا الزمان
وناد بجاه النبي المصطفى
ليبلغك القصد في كل آن
وقل يا رسول الإله اجر
عبيدك وامنحه كل الأمان
عليك أتم الصلاة مع السلام
يفوح بكل مكان
ويشمل آلك مع سائر الصحاب
ذوي العز كل أوان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد سكيرجالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث578