تاريخ الاضافة
الأربعاء، 18 سبتمبر 2013 08:59:08 م بواسطة حمد الحجري
0 205
سقى دارهم من صيب الدمع وابل
سقى دارهم من صيب الدمع وابل
وإن جادها من ريق المزن هاطل
رسالة مشتاق وتلك تعّلة
وهل تنفع العاني المشوق الرسائل
ألا ليت شعري هل إلى ذلك الحمى
سبيل فتزجي اليعملات المراقل
ومن لي بالمام عليه ودونه
سباسب بهم دونهن غوائل
سباريت لم تنسج بها الريح مطرفا
ولا وضعت فيها الغوادي الحوامل
يباب فلو وهم تخطى بدوّها
أصاب نكالا وانثنى وهو ناكل
وما عذر مثلي لا يروض صعابها
ولا يصطلي جمر الغضا وهو شاعل
فما سئمت نفس السري من السري
ولا عاقها عما تروم الحبائل
لي الله لم أدلجت فيها تهزني
نوازع نفسي في العلى ومخائل
لي الشوق هاد والعزيمة مركب
وحبي زاد والدموع مناهل
فلما انتهينا للحمى لا خلا الحمى
إذ الدار قفرى والخليط مزايل
خليلي قوما واسعداني فقد طحا
بقلبي داء من جوى البين قاتل
لعمر كما ما شب لاهب لوعتي
كواعب من أحياء بكر عقائل
تثنى بأعطاف نشاوي من الصبا
كما يتثنى الشارب المتمايل
ولكن شجاني ما شجاني وشفني
مصاب له في الخافقين زلازل
فكم ثل عرش منه وأنهار شامخ
وكم خرّ مصعوق وألقت حوامل
قضى شمس دين الحق أكرم من قضى
وناحت على الدين الحنيف الثواكل
قضى باقر العلم الذي سن للهدى
طريقة حق لا يدانيه باطل
قضى باقر العلم الذي سن شرعة
عليها لرواد الرشاد دلايل
وخط لها رسماً وأرسى قواعداً
لها فوق هام النيرات كلاكل
مراسم للبيت الحرام قواعد
قواعد للدين الحنيف معاقل
تبسم منها الدهر والدهر عابس
واخصب منها القطر والقطر ما حل
وأشرق منها الصبح والليل سافع
وأسفر منها العلم والجهل شامل
وعبقت الآفاق بالنشر والشذا
وقد وشعت بالنور تلك الخمائل
وسار على منهاجها كل عالم
فما عالم إلا بها اليوم عامل
تصرم أعمار الليالي وتنطوي
ولا تنطوي تلك العلى والفضائل
بنفسي حي خالد وهو ميت
مقيم على طول المدى وهو راحل
بنفسي من أمسى رهين جنادل
ففاخرت الشهب الحصى والجنادل
بنفسي من لا اختشي بعده الردى
ولست أبالي من تغول الغوائل
لئن اقفرت تلك الربوع فطالما
أناخ من الهلاك فيها قبائل
فمن سائل فضلا ومن طالب هدى
أبى الله فيها أن يخيّب سائل
لقد انعش الله الهدى بخلائف
له في العلى كل لكل يشاكل
فما غاض بحر من نداه تهللت
سحائب غر موجها متواصل
وما صاح روض في ذراه ترنحت
فوارع للمجد الأثيل أماثل
وليس يزول الهم إلا برحلة
إلى منزل من دونه النجم نازل
إلى روضة غناء قس وجرول
وسحبان للإطراء فيها عنادل
إلى بلد فيها الشريف ابن فاطم
منيل الأماني للبرية كافل
هو السيد المهدي من سار ذكره
كما سار في الكون الصبا والشمائل
هو البحر علما والسحاب مواهباً
وما الناس إلا سائل ومسائل
جواد جرى والغيث في حلبة الندى
فغبر في وجه الحيا وهو هاطل
لئن كان قد وافى أخيراً فإنه
لآت بما لم تستطعه الأوائل