تاريخ الاضافة
الخميس، 19 سبتمبر 2013 08:12:18 م بواسطة حمد الحجري
0 474
لِمَ لا تجيب وقد دعوتُ مراراً
لِمَ لا تجيب وقد دعوتُ مراراً
يكفي سكوتُك أربعين نهاراً
كثر التخبّطُ والحقائقُ حُجّبت
عنا وأمسى المسلمون حيارى
يتساءلون وقد عرَتهم سكرة
عما عراك وما همو بسكارى
فاجلُ الصوابَ لنا كما عودتنا
يققاً ومزق دونه الأستارا
ما كان عهدي حين يقصدك الورى
عند اشتدادِ الخطبِ أن تتوارى
فيم احتجابُك في فلاةٍ بلقع
لا دارةً فيها ولا ديّارا
الكونُ عن مسعاك ضاق نطاقه
فعلامَ تتخذ المقابر دارا
للمسلمين إليك أكيرُ حاجة
فإذا قضيتَ فما قضَوا أوطارا
من ذا يناضل عن شريعة أحمد
ويذود عن أكنافها الأخطارا
ويصون دين الله من شُبه العدا
ويردّ غارةَ من به يتمارى
ويذب عن آي الكتاب بحكمة
ويذيق من باراه فيه تبارا
ويجيء في تفسيره بعجائب
ويذيع من مكنونه الأسرارا
ويطهّرُ الإسلام مما شابه
ويزيل عن غدرانه الأكدارا
ويذكّر العلماء ألاّ يغمضوا
عما اقتضاه زمانهم أبصارا
ويجادل الأشرار بالحسنى فلا
ينفك حتى يصبحوا أخيارا
ويجدد العربية الأولى وقد
صارت بغفلة أهلها آثارا
ويعيد للإنشاء سابق مجده
ويشيد في أنهاره ما انهارا
ويردّ أعواد المنابر جذلة
لا تحسد الأعواد والأوتارا
ويبث بين الخلق غرَّ خلائق
بعظاته وينبه الأغرارا
ويحث أهل المال أن يتوسطوا
في البذل لا سرفاً ولا إقتارا
ويرود صرعى الجود في وزرائنا
ليحط عن فقرائنا أوزارا
يقضي حوائج سائليه فلا يرى
في نفسه سأماً ولا استكبار
ويعلّم الناس الأمانة والوفا
والصدق والإخلاص والإيثارا
ويظل بالإصلاح مغرىً كلّما
وجد السبيل إلى صلاح سارا
حتى كأن عليه عهداً للعلا
أن يصلح الأخلاق والأفكارا
إن كان فينا مرشد يقوى على
ذا العبء أوسعْنا له الأعذارا
أو لا فأولى أن تفيض نفوسُنا
هلعاً وتسعى للمنون بدارا
مات الإمام فيا سماء تفطري
فلذاً وطيري يا بحار بخارا
وتصدعي يا أرضُ وانضب فجأة
يا نيلُ وأمطر يا سحابُ حجارا
وقفي مكانَكِ يا كواكبُ واسقطي
كسفاً وخرّي يا جبالُ نِثارا
وذرِي رحابَ الجو تبعث صرصراً
يا ريحُ وأسري بيننا إعصارا
لا خيرَ بعد محمدٍ في العيش إن
كانت نفوس الخالفين صغارا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث474