تاريخ الاضافة
الخميس، 19 سبتمبر 2013 10:00:17 م بواسطة حمد الحجري
0 395
في خِبرةِ الدهرُ ما يغني عن الخبَرِ
في خِبرةِ الدهرُ ما يغني عن الخبَرِ
وفي الحوادثُ تذكارَ لمدَّكرِ
وفي تفرقِ آراءِ الورى شعباً
معْ وحدةَ الشكلِ ما يكفي لمعتبرِ
والناسُ كالنبت منه مالهُ ثمرٌ
بغير شوكٍ وذو شوكٍ بلا ثمرِ
لِنيّة المرءِ في أعمالهِ سِمَةٌ
جليّة ستْرُها من أعسرِ العسرِ
والفعلُ يُبرز مكنوناتِ مصدرهُ
يوماً فما مصدرُ السوأى بمستترِ
لايثنيّنك عن كسب الثناء فتىً
يراك مِن حسدٍ بالمنظرِ الشزرِ
لن يستطيع اكتتامَ الفضلِ ذو حسدٍ
إذ ليس يخفي عبير العنبرِ العطرِ
ما شئتُ فاعمل فمهما كنت مستتراً
تُعلمْ سجاياكَ بين البدو والحضرِ
والمرء مهما سمتْ في المجدِ رتبتهُ
فليس إلاّ بما يبديه من أثرِ
أما ترى أحمداً سارت فضائلهُ
في الخافقين مسير الشمسِ والقمرِ
وفضلهُ ملأ الدنيا وسيرتُه
أرْبَى شذاها على روضِ الربى النضرِ
هل ذو فم لعلاهُ غير ممتدحٍ
أو منتدى من ثناه غير معتطرِ
ذاك الذي نالت العلياءُ مطلبها
به فلم يبقَ للعلياءِ من وطرِ
هذي المدارسُ لما جاءها طربت
من بعد ما اضطربت في سالفِ العصُرِ
أمست بحالٍ لها بين الورى خطرٌ
بعزمهِ بعد ما كانت على خطرِ
أعاد للعلم في ذا القطر مهجتهُ
حتى غدا ينجلي في أحسن الصور
شاد الدروس التي آثارُها درست
لولاهُ لم يبقَ من عين ولا أثرِ
إن جال بالفكر قلتَ الشهبُ ثاقبةٌ
أو قال قلتَ خضمّ جاء بالدررِ
بِعدْ لهِ كلّ شخصٍ نال رتبتهُ
من العلا لم يُجرْ عمروٌ على عمرِ
إن أستحِق بعرفاني عنايتَهُ
أنالنيها فلا يحتجُ بالصغرِ
فأي حسنٍ كحسنِ العلمِ في صغر
وأي قبحٍ يضاي الجهل في الكبرِ
لن أخرق الأرض أو أرقى الجبال عُلىً
فإنما قيمة الإنسانَ بالفِكَرِ
لا تفتخر بالغنى يا حاسدي سفهاً
ففي الفضائلَ ما يكفي لمفتخرِ
وما فخاركَ بالأنسابِ تذكرها
أبا خراشةَ أما أنت ذا نفرِ
مولاي دعوة ثاوٍ بين ذي بصرِ
بغير سمع وسمع غير ذي بصرِ
نداء مستلفتٍ أنظاركم أملاً
أن تُلحقوهُ بأقوامٍ ذوي نظرِ
أشكو إلى عدلكم نفياً أُصبت به
وما أتيتَ بذنْبٍ غيرِ مغتفرِ
لم تستشر سفراءُ العلم فيّ ولم
تدعَ الفنونُ إلى أعمالِ مؤتمرِ
وبرلمان العلا أعضاؤهُ رفضت
نفيي ولم ترضَ أحزابَ الهوى ضرري
لم يرقبوا لاتفاقَ بينها قدماً
عهداً ولم يطلبوا الإغضاءَ من سِيَري
وقد رأت غِيرُ الدنيا شقاي ولم
ترَ المعالي وكان الحكمُ للغَيرِ
وغايةٌ كنت أسعى نحوها زمناً
مضت ولم أقضِ من إدراكها وطري
وارحتما لفنونٍ كنت أسعى نحوها زمناً
نفعاً وقد ضاع فيها أطيبُ العمُرِ
أقضى بياض نهاري في الدروسِ وسل
يا أيها الشمسُ نجم الليل عن سهري
ويا رعى اللهُ أياماً مضت عبثاً
بين الزوايا وبين القوسٍ والوترِ
لم يجْدِني الكدُّ في المنثور فائدةً
ولا التعلم بالأهرام والأكَرِ
ولا قضى لي اختصار الكسر من أربٍ
ولا مناقشةَ الأرباحِ والجذُرِ
وأي فائدةٍ في النحوِ أقصد إن
لم يرتفع بين أربابِ العُلَى خبَري
وما النتيجة من وزن العروضِ إذا
لم يحوِ معناي بيتٌ غير منكسرِ
هذي الفنون التي لم تُجنْنِي ثمراً
مالي أذود الدى عن عودها الخضرِ
لا أنثني عن هواها فهي خائنةً
وأستعيضُ عن الإيراد بالصدَرِ
أصدها حيث صدتني وأرغب عن
سعيي إليها ولا أحبو لها عُمري
وآخذ الجهل لي خدناً أرافقهُ
فطالما سعد الجهالُ بالظفرِ
ولا أوافي رفيقاً لا وفاء له
ولا أصافي الذي يسعى إلى كدرِ
ولا أعرّف دهري وقع فَعلتهُ
وأوهمُ الناسَ أني لست في ضجرِ
ولا أُرِي نُظرائي كنهَ منقلبي
ولا الحوادثَ أني غيرَ مصطبرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث395