تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 سبتمبر 2013 10:24:02 م بواسطة حمد الحجري
0 496
ما كُلُّ من يدعي في الحب عادتُهُ
ما كُلُّ من يدعي في الحب عادتُهُ
صدقٌ وصحَّت لدى البرهان دعوتُهُ
كم مدعٍ بالوَلا والخبث ديدَنُهُ
يبدي وداداً وقنس اللؤم شيمتُهُ
مماذقٌ في حضور خادعٌ مَلِقٌ
يُري خلوصاً وَيَمُّالتَمّ غيبتُهُ
فالخدن من يرتإِي حفظ الوَلا شرفاً
سِيّان غيبتُهُ فيه وحضرتُهُ
يَرعى الوداد بعين الحرص في أَرَق
تبيد غفلَتَهُ بالحرص يقظتُهُ
يَقصي العواذل عن أذن أَتَت صمماً
عن غيِّ غاو أضلتهُ غوايتُهُ
يَلوم دهراً على عَكسٍ بِفعلتهِ
كَم فاضلٍ قد غدت تُشنى فضيلتُهُ
يُقابل الخيرَ في شرّ يجور بِهِ
كأنّها جُبلت بالشرّ جبلتُهُ
يُعطي المُنى للأُولى لم يدركوا منناً
وابن الأماني أضاعتهُ مَنيَّتُه
تَلقى طغاماً لقد سادوا على ملاءِ
وذا الكرامة قد زالَت كرامتهُ
هذي خلالة هذا العصر كن حذراً
تعساً لعصر غدت هذي خلالتهُ
عَصرٌ به تأَتِ الأفراح مدبرةً
وأقبل البؤس توني الكون صولتُهُ
وَالسرُّ به تأَتِ الأفراح مديرةً
والضرُّ تنقر بالكيسانآلتُهُ
لكنَّ بالعود قد عاد السرورُ لنا
ها قد سبتنا من العَوّاد رَنتُهُ
لِلَّه عوّاد فَضلٍ فالفنون بِهِ
تَشدوبلحنٍ تُسرُّ الغمَّ نغمتُهُ
نسبتُ للعود عوّاداً مغالطةً
فذا أُقيمت إلى التمويه حُجَّتُهُ
لكنَّ عَوّادنا للعَون نسبتُهُ
كَم قد أَعادَت صفا الشاكي عيادتُهُ
يا بولساً جاءَ يَحكي بولساً حِكماً
مَن حكمت منهجَ الإيمان حِكمتهُ
ضارعتهُ في علومٍ واِنثنيتَ إلى
حَدوٍ حَدَتهُ بنهج الدين غيرتُهُ
أنت السمي لَهُ والمقتَفي أَثرا
إلى مآثر أبقتها عنايتُهُ
مذ فقتَ حسانَ افصاحاً فصحت لَقَد
فاقَت فصاحة حسانٍ فصاحتهُ
وَكَم سحبتَ على سحبانَ ذيلَ حجىّ
كما أقرت بإيجاز بلاغتهُ
سلكتَ مسلك شعرٍ مبدعاً بدعاً
عقد السلوك بها انحلَّت عقيدتُهُ
احييتَ روحاً بدوح في البَديع بما
أَلَّفتَ بدعاً بِهِ ازدانَت نضارتُهُ
قد صغت فيهِ كلاماً كلُّه دُرَرٌ
لِلَّه من أنشأَت درا قريحتُهُ
تنازع الفضل وَالمعقول في نَسبِ
إلى فضيل سمت بالفضل نسبتهُ
أَرى عجاباً بأن العصر جاد بِهِ
إِبّانَ لا تُرتَجى للناس جودَتُهُ
فنٌ وقورٌ تقيٌ بارعٌ وَرِعٌ
نَدبٌ طَهورٌ زَهت طهراً برارتهُ
قد خصَّهُ اللَه عِلماً زانهُ عملٌ
حفظ الوَلا والوفا بالعهد عهدتُهُ
كان الخلوص تَوى والحرُّ يندبُهُ
والآن قد عاش إذأنتم خلاصتُهُ
مذ ضاع من قطرنا حفظ الولا حزناً
قد ضاع في قلب روح الود نشوتُهُ
حُيّيتَ محيٍ عهوداً والحفيظ لها
أنت الحَليف الَّذي تحيي تحيتُهُ
أنت الودود الَّذي لا يَنثَني أبداً
عن حُبِّ حبٍّ ولم تفسد محبتهُ
لا ينجز الشعر وصفاً في محامد مَن
زانَت جيادَ النُهى دَهراً مَوَدَّتُهُ
كم بت من معشر الإملاق ذا شَجَنٍ
لَم أَلقَ سرّاً ومن تصفو سَريرتُهُ
هَل قَلَّ آلُ الوفا أم ذاكَ طالعنا
أَم قاسم الحظ تَبغي ذاك قسمتُهُ
حَسبي ثباتٌ على عهد الخَليط وذا
فَرضٌ تؤيدهُ في الناس سنتُهُ
لي دَيدَنٌ في سما الأخلاق مرتفعٌ
يَحوم كالنسر والعليا قنيصتُهُ
لا أرعوي عن عهودٍ كَيفَما اِنقلبت
صروف دَهرٍ تَروع الكون سطوتُهُ
ولي وقارٌ كطودٍ لا يُزَحزحُهُ
وقع الصواعق إذ تُرخى أَعنَّتُهُ
إني صَبورٌ على كيد الزَمان وهل
يضيع صَبرٌ وعون اللَه نصرتُهُ
كَم فترةٍ ذُلَّ فيها قبلنا أُمَمٌ
وكم ذَليلٍ توارَت عنهُ ذُلَّتُهُ
والعزُّ والهونُ مجزومٌ زوالهما
ما حَلَّ أَمرٌ وما حَلَّت نهايتُهُ
فالشهم من رام صبراً لا كَمَن لهجوا
الصَبرُ صَبرٌ ولا تحلو مرارتُهُ
ما إن تَرى صابرا إلا وَنال مُنى
من جود مولى تعمُّ الكونَ نعمتهُ
يا قلب صبراً ولا ترتدَّ من ضجَر
من عاند الدهر قد ضاقَت بَصيرتُهُ
وسِلّم الأمر للمولى السلام وقل
سلَّمتُ لِلَّه ولتكمل مشيتهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث496