تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 سبتمبر 2013 10:24:20 م بواسطة حمد الحجري
0 397
لَئِن رابكم دَهري بما بي من الصفا
لَئِن رابكم دَهري بما بي من الصفا
فحصنُ صفا ودي على صلدة الصفا
وَليّ شيمةٌ شمّاءُ في القرب والنَوى
أَليف عهودٍ في المحبة والجَفا
وَشأني على سَمك السحاب مُحلِّقٌ
بحفظ الولا والعهد في الجهر والخَفا
ولو ضجَّ بالكَيسان دَهري زئيرهُ
فخرمي لكم أصمى سُدوفاً وأجوفا
وَكَم جاءَ في جور الخطوب مُعربِداً
يسلُّ إلى قَتلي حساما ومرهفا
وكم جَرَّ من جُرد الرَزايا جحافلاً
بِعَزمٍ لكم هزَّ الجبال وأرجفا
وما راعَني عزُّ الجبال وإنما
رأى ما أراع الكون مني وخوَّفا
ببطش من الآراءِ والحزم وَالنُهى
لَقَد باتَ منهُ الدهر بالقهر مدنفا
وكَم خضتُ تَياراً رعودٌ عجيجهُ
يزمجر أغراقا ولن يتوقفا
وَفَوقي طوفانٌ من الرزءِ والبَلا
هَتونٌ على الأطواد طاف وقد طفا
صباحي ظَلامٌ وَالسهادُ مصاحبي
وَلَم يَبقَ من صحبٍ سوى من تصلّفا
وَظِلتُ على حال التجلد ظافِراً
وما رمتُ في عمري من الناس مسعفا
وَصَبري على كل الخطوب مُسلَّطٌ
وَصَدري كَبير القلب يأبى التأفُّفا
نَصيري هو الجبّار في كل بغيةٍ
ومن حاز نصراللَه ما ذُلَّ موقِفا
ولي فطرةٌ يَسمو الخلائق خلقُها
فدَيدُنُها دينٌ على الحُبِّ والوَفا
ولم تقلُ خلاني لنأي خلالتي
وَلَو قد خلا عصري وَخَلّى ليَ الهفا
وَبَيني وبينَ الدهر بونٌ لأَنهُ
لَئيمٌ وَلا يَصفو لمن قَلبهُ صفا
ودأَبي كما سُميتُ بالرُحم جبْلتي
وَلا يجحد التصديقَ من كان مُنصفا
وَحبُّ الورى فرضي كَذا المدح سنتي
وَحاشا لساني أن يَمينَ ويقذفا
أروم مصافاة الأنام ولم أَكُن
طموعاً بمال أو لألقىالتعطُّفا
فَربحي قُلوبٌ والودادُ تجارَتي
أرى خلَّةَ الإيناس للخفر مصطفى
ولا أَبتَغي غير الوداد من الوَرى
وحظّي من المنان حَسبي وقد كفا
قَنوعٌ بما قد نلتُ من فيض نعمةٍ
وكم قد أزنتُ الفخر بالماِ مُسرِفا
وَكَم قد رقيتُ الجِدَّ والصدق آبقٌ
بِعَصرٍ بِهِ الإملاق داءٌ بلا شفا
زَمانٌ بآمالي ضنينٌ مُعاندٌ
ولكن ببذل الخبثِ وافى وقد اِقتَفى
أَلَم يَكُ ذا ودٍّ لشاني مضارعاً
لآثار آلِ العهد حفظاً قد اِقتَفى
وَيَرعى وداداً مثل دأَبي مَدا المدا
ولا يَبتَغي هجراً لِصَبٍ تلهَّفا
رويدك يا لبَّ الفؤاد وخلبَهُ
أَتَتبع مَن شرع المودة حَرَّفا
ولا تَكُ من عصر على الفور ضرُّهُ
وإن يَبتَغي سُرّ فبالوعد سَوَّفا
وَما الشهم إلامن يزين عهودَهُ
ثباتاً ولا يَرعى الوداد تكلفا
فكن حافظاً عَهدي ولا تَكُ نابذاً
وداداً بميثاقٍ وصدقٍ تأَلَّفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث397