تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 سبتمبر 2013 10:27:55 م بواسطة حمد الحجري
0 378
إني إلى نصح النَصوح شكورُ
إني إلى نصح النَصوح شكورُ
ما أنت إلّا للرشاد سَميرُ
يا قِنس دوحات الوداد وفرعها
يا خَير خِدنٍ آلفَتهُ صُدورُ
يا خَيرَ من وافى على قدم الوفا
وبهِ لقد بات الوفاءُ فخورُ
يا من سموتَ على العقول بحكةٍ
ما ضَرَّها بالمشكلات عَسيرُ
يا من يَرى الأقدار قبل وقوعها
وعلى نزال النائبات قديرُ
أنت الجليُّ الطرف إن نزل القضا
وَبعكس أفعال الرجال خَبيرُ
أرشدتنا بنصائح تجلي الصدا
وُيُسَرُّ منها المُرمَل المقهورُ
أعربتَ عن نُوَب الزَمان وغدرهِ
وَبجورهِ كيف اللئامُ تجورُ
وأبنتَ عَن ماضي القرون وما جَرى
بالأقدمين وكم أُذِلَّ خَطيرُ
وأطلتَ في عكس الزَمان وآلهِ
وبصرفهِ كيف الجبالُ تمورُ
حُيّيتَ يا شهم البلاغة والحِجى
أنت الرَشيد وفي الرشاد تشورُ
أوليتنا منناً بآراءِ بدت
راياتها قد زانها التَدبيرُ
نَوَّرت بالحِكمَ العُجاب بصائراً
لم يأَتِ في ندٍّ لتلك خَبيرُ
لِلَّه درُّك من إمام فصاحةٍ
خضع ابن ساعدٍة لها وجَريرُ
طمئن فوادك يا صدوق مُودَّتي
إني على كيد الزَمان صبورُ
حُنّكتُ طفلاً بالمصاب ولَم يَزَل
جيراً يصاحبني وليس نَصيرُ
وَالدهر جار بجورهِ بغياً ولا
جارٌ لنا عند الوبال مُجيرُ
ضاءَت دروع الصبر مني عند ما
غاض الوفاءُ وأغرقتهُ بحورُ
ما إن ترى نَدباً يُنادى في الوَغا
مَن رام عَوثا إنهُ مغرورُ
لَم يَبقَ في ذا العصر غيرُ ممازقٍ
إِفّاك قَولِ بالجميل كَفورُ
ناح الودادُ مع الشهامة والوَلا
وإغتال مصداق العهود ثُغورُ
خَلَتِ المجالس من جليس كرامةٍ
وَغَدا اللئامُ أليفهاالتَصديرُ
فَلذاك قد جاهرتُ في شعر بِهِ
تنديد عصرٍ ماحكتهُ عُصورُ
ما كُنتُ هَيّاباً ولا وَكلا على
ساعات لَهو أمنُهُنَّ شُرورُ
وَنَشيد شعري لم يكن عن غفلةٍ
لكنهُ للغافلين نَذيرُ
وأنا على كيد الزَمان وجورهِ
حزمي نصيري والفؤاد جسورُ
لَم يثنِ عزمي عن بلوغ مآربٍ
عزمٌ وشأني في الورى مشهورُ
ألقى المصاب طَليق وجهٍ مثلما
ألقى الجيوش إذا المَّ كُرورُ
صدري فَسيحٌ لا تضيق نجادُهُ
هل من خِضمٍ ضيَّقتهُ نُهورُ
أُوني الخطوب وكلما وقع البلا
رأيي إلى حلِّ الأمور أميرُ
وحصون صبري لا تَزال منيعةً
فالخطب من خرقٍ وهنَّ ضخورُ
ما للمدافع سائماتٌ فوقها
أنى وقُوّاتُ الإله تُجيرُ
نزّه فؤادك يا خَليل خلالتي
خلِّ الهموم فإنني مسرورُ
وانا يَقيني بالقَناعة نِعمةٌ
عَيشٌ رَغيدٌ بهجةٌ وَحُبورُ
ودفارُنا بالترهات كذوبَةٌ
فالعز فيها والبَقاءُ غرورُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث378