تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 سبتمبر 2013 10:44:39 م بواسطة حمد الحجري
0 392
أُعاتِبُ الدهرَ في تحصيل آمالي
أُعاتِبُ الدهرَ في تحصيل آمالي
وبت أشكوهُ من تَقليب أَحوالي
أُغالط العقل إن الدهر ذو حُمُقٍ
وكم نسبتُ لهُ خبثاً بافعالِ
أُحذِّر النفس منهُ كلما عرضت
عليَّ نائبةٌ جدَّدتُ إِغفالي
وكلما شمتُ خطباً جاءَ عن قدرٍ
بدأَتُ اهجوهُ في فكري واقوالي
ما الدهرإلاسَليمٌ جلَّ عن تَهمٍ
وإن تمادى اثيث القيل وَالقالِ
استغفر اللَه مِمّا جئت عَن خطأٍ
فانما الدهر مِمّا جئتهُ خالي
استغفر اللَه عمّا جئتهُ غلطا
مِمّا شكوتُ بلا فحصٍ وتسآلِ
استغفر اللَه عن جهلٍ عثرتُ بِهِ
ما الدَهرُ باغٍ ولا في قدرِ مِثقالِ
وانما تلك أفعال الرجال بدَت
غدراً ومكراً على ضُرٍّ بأَهوالِ
هُمُ الخداعُ واصل الخبثِ في ضررٍ
نبع الردى بين صعلوكٍ وإقبال
يسقون سمّاً بكأسٍ بالخداع على
مزجٍ بمكرٍ تُرى في طعم جَريالِ
يبدون خبثاً على طيّ تردُّدهُ
بين التَرائب في اجّ واشعالِ
يَنساب كالصل فوق الصَلد في شغَب
ذاك العتيُّ على طعنٍ بعسّالِ
يُرون ودّاً على جدوى مآربهم
ممازقين باغراضٍ واميالِ
من كان منهُمُ في الدُهياءِ مختبطاً
يُري خضوعاً بلا ندٍّ وأَمثال
أَو والَ شطر بني العلياءِ عن أَربٍ
يُبدي عهوداً بِبَذل الروح والمالِ
يخالهُ كل من سادت مرؤَتهُ
خدناً يُرجّى لدى الهَيجاءِ عن آلِ
ما دامَ صيفُ الصفا أنت العَزيزُ وإن
لاحَت غُيومٌ ترى في بؤس اقلال
مثل السنونو الَّذي يهوى الحمى بنقا
وإن رأى كدراً نادى بِترحالِ
ينأونَ عنكَ ولا ذكرى لما غنموا
من باهر الدرّ أَو من خزِّ سربالِ
هذه خلالة هذا العصر كن حَذِراً
لا تأَمننَّ إلى عَمٍّ ولا خالِ
فقلما صبتَ في الدنيا أخا شَرَفٍ
يَرتاد خَيراً لأَوطانٍ واطلالِ
لا يخدَّعنَّك مَلّاقٌ بتطريةٍ
يُري قراحاً ويسقي مزج صَلصالِ
لَم تَلقَ دهركَ من صحَّت سريرتهُ
ما إن ترى غير خدّاعٍ وَختّالِ
ولا يغرنَّكَ الوجهُ البشوشُ ولا
عَذبُ الكلام بعقالٍ وَجُهّالِ
لا تَرتَجي الصدقَ من شيخٍ المَّ بِهِ
مَرُّ السنينِ وشبّانٍ واطفالِ
نوائبُ الكون والأرزاءُ لو سُبرَت
مع كل داءٍ من الاوصاب قتّالِ
ما تِلك إلابحيزوم الوَرى اتَّجدَت
تنبث بالناس سمّاً طعمهُ حالي
كَم حَلَّ صُرٌّ بمن قد كان ذا دَعَةٍ
وذلَّل الغَدرُ من شَهمٍ وَريبالِ
كم بات قَلبٌ سَليمٌ خابطاً اسفاً
كخبط عشواءَ في أشراك مَحّالِ
من رامَ يرقى جَموحَ العزّ في شَرَفٍ
فليتبع الرشد لا يصغي لعُذّال
عليكَ نُصحي ولا تركَن إلى أَحَدٍ
وَما عليكَ رَدىً من شرّ عُمّال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث392