تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 سبتمبر 2013 10:48:20 م بواسطة حمد الحجري
0 393
خَليلي إني في المحبَّة والجفا
خَليلي إني في المحبَّة والجفا
مُقيمٌ على حفظ المودَّة والوفا
ولي شيمةٌ في الحب فالسحب دونها
ولا تَتقي خطبا إذا البينُ خوَّفا
ودأبي على حفظ العهود لَقَد بَنى
حصوناً بأركان على صلدة الصفا
ولا أنثَنى عن حُبّ حبٍ لمهجتي
فَكَيفَ وَقَلبي غيرهُ قط ما اِصطَفى
ولا أرتَضي السلوى تزور حشاشَتي
وَلَو ماتَ مني الصبر بالهجر مدنفا
فحاشا فما السلوان في الحبّ جائزٌ
ومن جاءَ بالتجويز في الشرع حرَّفا
فأنى ومالي غير لُقياهُ مؤنَسٌ
ومرأى سواهُ قط للعين ما صفا
وهَل يَبتَغي الأكدار من كان عالماً
بأن ملذات الحياة هي الصفا
فَذا مذهبي إني عليهِ لثابتٌ
وإن صفاءَ الودِّ حسبي وقد كَفى
وكم خلَّ خلّاني وخلّوا خلالتي
فَريسة عُذّالي وَقَلبي ما جفا
وآليتُ في حفظ الموالاةِ حلفةً
وإني صدوقٌ في الجهار وفي النحفا
ولم أَكُ في عمري بحالٍ مماذقاً
وما راعَني جور وإن هزَّ مرهفا
وكم زارَني بؤسٌ وخضتُ عُبابهُ
وذلَّلت في عَزمي سُدوفاً واجوفا
وكم لذَّ لي شرب المنايا لدى المنى
وَغادَرتُ ظمأناً قراحاً وقرقفا
وكم حاورَ الأعداءُ إتلاف مهجتي
ولكنهم حاروا وحاروا تلَهُّفا
وكم باتَ حسادي حيارى وقد تَووا
بحستهم من حيث لم يَلتَقوا شِفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث393