تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 أكتوبر 2013 12:14:22 ص بواسطة حمد الحجري
0 381
ذهبَ الشباب بدمعهِ المسكوبِ
ذهبَ الشباب بدمعهِ المسكوبِ
وأتى المشيب معربداً بحروبِ
وتلاعبت شهب السوابق منهُ في
مضمار ذاك العارض المخضوبِ
غضُّ الشبيبة قد توارى مدبراً
وبدا الشتات بجيشهِ المغلوبِ
وكذا الصِبا لعبت بها أيدي سبا
فغدت تسحُّ بِعَندَمٍ مصبوبِ
والوجه من بعد النضارة قد غدا
متستراً خفراً كما المعيوب
وكذا القوام لقد غدا مُتَأَوّداً
فقدَ النشاط وليس بالمعطوب
فليبكِ مسلوبُ الشبيبة سرمداً
من حيث لا صَدرٌ لذا المسلوب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث381