تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 أكتوبر 2013 12:15:48 ص بواسطة حمد الحجري
1 905
يا خالق الأكوان يا باري الورى
يا خالق الأكوان يا باري الورى
يا عالماً سرّ القلوب بلا مرا
يا موجداً وهو الوجود ولن يُرى
يا من بهِ عقل العباد تحيَّرا
وهو الإله حقيقةً وتصوُّرا
يا أيها الأزليُّ يا فردٌ صمَد
يا سرمديٌّ لن يزوال إلى الأبد
ولهُ أقانيمٌ مُلَّثةُ العَدَد
موجودةٌ ذاتاً بلا هوتٍ أحد
عن جوهر التوحيد لن يتغيَّرا
وإلى الكليم أشار في كلماتهِ
أمراً بهِ أشهار تنبيهاتهِ
وببدءِها إعلان وحدة ذاتهِ
لكنما نلقى عديد صفاتهِ
لم يحصها عدٌّ كما قد سُطِّرا
يا أيها المعبود من كل الأمم
يا موجداً هذا الوجود من العدم
يا ناظراً عمق البحور مع القُمَم
ومُعحجَّباً عن دَرك أبصار النَسَم
ومن الرموز بهِ اليقين تقرَّرا
يا لاجم الأبحار عن جريانها
يا مانع الأمطار عن طوفانها
يا رافع الأفلاك في أوزانها
ومُدور الأرضينَ مع أركانها
ولها جعلتَ بكل قُطبٍ محورا
أنت القدير المالك المُلك العظيم
أنت الرأوف الباعث المولى الكريم
أنت الحليم البرُّ ذو الفضل العميم
بصفاتك الحُسنى أيا ربٌّ رحيم
لا تقصِ عبداً قد أتى مستغفرا
أني أتيتكَ بالدموع الذُرَّفِ
ولظى الندامة لاعج لا ينطفي
وطرحتُ ذاتي عند بابك فالطُفِ
يا ربَّ كل تلطُّفٍ وتعطُّفٍ
عفواً لعبدٍ بالذنوب تسعَّرا
قد كان قلبي للملاهي منحرف
والآن جئتك تائباً لك معترف
ولبحر عفوك قد أتيتُ لأغترف
يا عالماً هل أنَّ حنّا ينصرِف
كلّا بلا جدواك لن أتديَّرا
أقضيتُ عمري بالملاهي والغوا
وعن المناهي قطُّ قلبي ما أرعوى
ولكَم رخَيتُ عنان نفسي للهوى
ورقَت جماح الثائرات من الهوا
فكبَت بها والآن رُدَّت للوَرا
ولدَتني أُمّي بالجرائم ممتلي
وبها نما جسمي ومنها ما خُلي
والآن مذ أيقنتُ ذا ما حُلَّ لي
ناديتُ يا رَبّاهُ لطفاً حلَّ لي
قيداً بهِ الآثام حكَّمت العرى
يا ربُّ آثامي حكت ثِقَلَ الرُبى
وبصبغها القاني غدوتُ مخضَّبا
يا صادق الميعاد صيَّرها هبا
واجعلني في ثوب البياض مُجلببا
ووفا الإلهِ بوعدهِ لن يُنكرا
لو بتُّ جوّاب الفيافي سائحا
أقضي زماني بالتوسل نائحا
أو كنتُ أملأتُ الفضاءَ ذبائحا
ما وازنت ما قد أتيتُ قبائحا
لولا مراحمك التي لن تُحصرا
قد جئتُ بابك باكياً مُتندّما
وهمَت شؤوني بالندامة عندما
وجَرت فخضَبتِ الحضيض من الدما
يا راحمٌ وخضمُّ جودك قد طمى
جد لي بصفحٍ خالقي عمّا جرى
مَرنعتُ وجهي بالثرى بتذلُّلي
وأفضتُ دمعي أنهراً بتوسلي
وعليك قد ألقيتُ كل توكلي
بشفاعة العذراء مريمَ رقَّ لي
هب لي صلاحاً دائماً وتبرُّرا
يا مريمُ العذراءُ يا بحرَ الندا
يا خِضرِمَ الاشفاق يا أُمَّ الفدا
أنتِ الشفيعةُ فاطردي عنّا العِدى
وأحصينا ما بين الملائك سرمدا
كي نتلو سجاً للعي وتشكرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حنا الأسعدلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث905