تاريخ الاضافة
السبت، 24 فبراير 2007 07:53:06 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 866
لا تُكبِروا من ملاح المرد إنسانا
لا تُكبِروا من ملاح المرد إنسانا
ما الحُسن والطِّيب إلا عبد ظِبيانا
نفديك من كاملٍ حُسناً وإحسانا
تُحيي وتقتل أحياناً فأحيانا
تبارك اللَهُ ماذا فيك من بدعٍ
في الجسم والوجه إسراراً وإعلانا
كأنما عجن الكافورُ طينتَه
بالزعفران فعَلَّى منه كثبانا
وصيغ أعلاه من نورٍ ومن ظُلَمٍ
وجهاً وفرعاً يمجُّ المسك والبانا
فالفرع من سَبَجٍ والخد من ضَرَجٍ
والطَّرف من غنجٍ يلقاك وسنانا
فمن تنزَّه يوماً في محاسنه
فليس مُستحسِناً ما عاش بستانا
ومن تنفس من أنفاسه نَفَساً
لم يرضَ ما عاش أن يشتمَّ ريحانا
كأنما اللَه أوحى إذ براه إلى
خزائن المسك ممّا طاب أو لانا
بأن تُؤلِّف من نَشرٍ جواهرها
وقال كوني على التأليف إنسانا
كأنه قبَّة من فضَّةٍ قسِمت
في ملتقى الخَور أردافاً وأعكانا
كأنه مُحَّةٌ من فرط نَعمته
تكاد تجري من الأثواب أحيانا
تراه كالماء رجراجاً ومَلمسه
كالنار حرّاً فتلقى اللونَ ألوانا
تبدو له حركات من حرارتها
ولينه يستحيل الماء رَيّانا
قد قلتُ إذ حار طرفي في محاسنه
ولم أزل شاخصَ العينين حيرانا
لا شك أنت من الجنّات مسترَقٌ
أو هارب فمتى فارقتَ رضوانا
فاستضحكته على عجبٍ مساءَلتي
وقلتُ لمّا رأيتُ الثغر قد بانا
لم ترضَ إذ جئتَنا من جنةٍ هرباً
حتى سرقتَ لنا في فيك مرجانا
ليس الحبيب الذي يأتيك مؤتزراً
مثلَ الحبيب الذي يأتيك عريانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخُبز أَرزيالعراق☆ شعراء العصر العباسي866