تاريخ الاضافة
السبت، 24 فبراير 2007 07:57:40 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 1107
لا شيء أحسن من إلفَينِ قد قسما
لا شيء أحسن من إلفَينِ قد قسما
حسنَ الرعاية والإخلاص بينهما
تقاسما الحسن والإحسان فامتزجا
على الصفات فصارا في الهوى عَلَما
كأنَّما قلمٌ قد خطَّ شكلَهما
بل كان ذلك لطفَ اللَه لا قلما
ترى الفكاهة والآداب بينهما
حدائقاً ورياضاً تنبت الحِكَما
قد أُعطِيا من فنون الشكل ما اشتهيا
وحُكِّما في صروف الدهر فاحتكما
وحين يسلم هذا يزدهي فرحاً
لعِلمِه أنَّ مَن يهواه قد سلما
لو حُرِّكا انتثرا شكلاً وإن نطقا
تناثرا لؤلؤاً نظماً وما نُظِما
صار الحفاظُ لعين العيب مُتَّهِماً
فلن ترى منهما بالعَيب مُتَّهَما
تراضَعا بوفاءٍ كان عيشهما
منه ولو فُطِما ماتا وما انفطما
كأنَّ رُوحَيهما روح فأنت ترى
وهميهما واحداً في كلِّ ما وَهِما
وليس يحلم ذا حلماً برقدته
إلا وهذا بذاك الحلم قد حلما
أعجبْ بإلفَينِ لو بالنار عُذِّبَ ذا
وذاك في جنَّة الفردوس قد نعما
لكان ينعم هذا من تنعُّم ذا
وكان يألم هذا ذلك الألما
حُسن اتِّفاقٍ بظهر الغيب بينهما
في كلِّ حالٍ تراه الدهرَ ملتئما
لو مسَّ ذا سَقَمٌ قامت قيامتُه
لعِلمه أنَّ مَن يهواه قد سقما
كذا يكون وداد الأصفياء كذا
تصفو القلوبُ فيجلو نورُها الظُّلَما
سَقياً لإلفَين لو هَمّا بمَقلِيَةٍ
ما همَّ أن يبلغا من حيرةٍ نَدَما
تشاكلا في دوام العهد فائتلفا
والختل والغدر من هذا وذا عَدِما
استخلصا خلوات الأُنس بينهما
محضاً فلو أبصرا ظلَّيهما احتشما
لو خُلِّيا سرمدَ الدنيا قد انفردا
عند التغازل ما مَلّا وما بَرِما
ولا أرادا اعتزالاً طول عمرهما
كأنما شَرِبا من ذا وقد طَعِما
يلتذُّ هذا لشكوى ذا ويَعلَمه
وفي التذاذهما تصديق ما عُلِما
كلٌّ له حَرَمٌ من صون صاحبه
ولن يُصاد مصونٌ يألف الحَرَما
فكلُّ ما فعلا قبل اعتصامهما
بالودِّ قد طهرا منه مذ اعتصما
كالجاهليَّة بالإسلام قد غُسِلت
ذنوبُها ونفى الإسلامُ ما اجتُرِما
صار الهوى لهما دِيناً فصانهما
عن المساءة ما عِيبا ولا اتُّهِما
إنَّ المُحبين إن داما على ثقةٍ
تَهنَّيا العيشَ والدنيا صفت لهما
كُلٌّ لصاحبه تُبلى سرائرهُ
بكلِّ ما أظهرا من بعد ما كتما
فللمحبِّينَ في صفو الهوى نِعَمٌ
إن يشكروهنَّ يزدادوا بها نِعَما
يا ربّ إنَّ الهوى لا كاد يحمله
إلا الكرام فزِد أهلَ الهوى كرما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخُبز أَرزيالعراق☆ شعراء العصر العباسي1107