تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:49:51 م بواسطة حمد الحجري
1 383
أَملٌ تدركه العينُ وأيْنْ
أَملٌ تدركه العينُ وأيْنْ
بعد إِدراكِ المنى قرّة عَيْنْ
صورةٌ من صور الله التي
خلصتْ من كلِّ تحريفٍ ومينْ
فطرةُ اللهِ التي ما شابها
في كريم الخلقِ والأَخلاق شَيْنْ
مصحفٌ لله خطتْ يدُهُ
للبها والطهر فيه آيتين
زِينة العيشِ وسلواه فما
أَبغضَ العيشَ بلا سلوى وزين
ساعدٌ يسعد، عونٌ يُرتجى،
خلفٌ تحيا به إِنْ حانَ حين
شاءَ أَن يبدع من صوّره
فبراه متعةً للناظرين
حقُّ آبائِكِ في إِحسانهم
لك ما لم تقضه نجلك دين
ولد المرءِ إِذا أَنصفته
وتدبّرت مربي الوالدين
هل أَبٌ إِلاّ له في طفله
عطفُ عثمانَ وعدلُ العمرين
ولدي! شطرَ فؤادي إِنما
بك أَنشا اللهُ خلقي مرتين
كان لي قبلَكَ نفسٌ فإِذا
أَنا مذْ أَهللتَ أَحيى باثنتين
يا صغيراً عزّزَ اللهُ به
مدداً منه لديّ الأَصغرين
لكَ عندي نِعَمٌ أَيسرها
طاهرُ الحبِ وعطفُ الأَبوين
هشَّ لما طفّلته أُمه
ودنا من وجهها بالراحتين
حار ما بينهما شوقُهُما
قبلةٌ تجزيه عنها قبلتين
من رأَى (عيسى) يناجي (مريما)
أَو رأَى (الزهر) يناغيها (الحسين)
وإِذا ما عبستْ في وجهه
عبثاً أَو دفعته باليدينَ
جَمَعَ الأَنفَ وضمَّ الشفتينْ
وَزَوى اللحظَ وبَيْن الحاجبين
وجرتْ مع نَفَسَيْه غنةٌ
ولوى الجيدَ وهزَّ المنكبين
وبدا الغيظُ ولو دافعه
والحيا في وجهه ممتزجين
لجَّ بي فرطُ حناني فأَنا
من بكاءٍ وابتسامٍ بينَ بين
بسمةٌ حيرى أَطافتْ بفمي
حينَ حارتْ دمعتي بالمقلتين
سنةُ البدرِ أرى في وجهه
وبعينيه ائتلاق الفرقدين
خلتُ سنيّه عَلَى لثّتهِ
في سوارٍ من عقيقٍ درّتين
أَشقرُ الشعر عَلَى جبهته
طرةٌ من ذهبٍ فوقَ لجين
ما عَلَى الناظرِ لو عوّذه
بالمثاني السبع أَو بالسورتين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث383