تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:50:52 م بواسطة حمد الحجري
1 506
خَفَقَ القلبُ له لما خفقْ
خَفَقَ القلبُ له لما خفقْ
بارقٌ شبَّ الجوى حين ائتلقْ
وَيّحَ جفني كلما لاح له
فاضَ بالدمع وأَعيا بالأَرقْ
وَمْضُهُ غازلَ دمعي فجري
لَطُفَ الأَولُ والآخرُ رَقّْ
رفَّ حتى زاغ عنه بصري
من رأَى ذاتَ جناحٍ تحترق
فكأَني حينما أَبصرته
موبذٌ لاحت له نار السدق
عادلي روعةَ موسى شاخصاً
حينما آنسَ ناراً في الغسق
قلتُ لما راعني إِيماضُهُ
كان موسى شاعراً لما صُعق
شمتُهُ لما تبدّى شرراً
ثمَّ ما عتّم أَن طارَ شِقَقْ
فإِذا بي وهوَ يستشري أَرى
لجةً من لهبٍ إِذْ تصطفق
لستُ أَدري أَهو سيفٌ منتضى
حينما أَومض أَو سَهْمٌ مرق
أَمطرَ الظلماء نبلاً بعد ما
قد رماها مستديراً بِوَققْ
وسرتْ في السحبِ منه شملٌ
سريانَ النارِ في ثوبٍ خلق
فكأَنَّ البرقَ في تلماحِهِ
تارةً يخبو وأُخرى يأْتلق
رَدُّ طرفِ حائرٍ أَو نفسٌ
متعبٌ أَو نبضُ عرقٍ من فَرَق
هو للشاعرِ في جوف الدجى
سورةٌ أَوحى بها ربُّ الفلق
عَلَمُ الله تعالى جَدُّهُ
لاحَ خفّاقاً عَلَى كلِ أُفق
بَسْمَةٌ من ذاتِ ثغرٍ أَشنب
برقتْ أَو نظرةٌ من ذي حنق
حبَّبَ الظلماءَ لي لما أَضا
هكذا نسحر بالنور الحدق
خلتُه من بين أَسدافِ الدجى
أَملاً من بعد يأْس قد برق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث506