تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:51:25 م بواسطة حمد الحجري
0 449
لو رأَيتَ الكأَسَ وَالوجه الصبيحا
لو رأَيتَ الكأَسَ وَالوجه الصبيحا
لم تلمْ في الراحِ من يعصي النصيحا
تركتْ في كأْسها لي قُبلةً
طابتِ الراحُ بها طعماً وَريحا
أَرسلَ الإِبريقُ شؤبوبَ سنا
فإِذا أَقداحُنا قوسُ قُزَحْ
كشعاعِ الشمسِ لأْلآءً فهلْ
بعثَ النورَ أَم النارَ قدح
صَعَّدَ الزفرةَ حَرّى وَبكى
حينما أَهوى عَلَى ثغرِ القدح
كمحبَّيْنِ فَمٌ زقَّ فماً
علّتِ الأَنفاسُ والمدمعُ سحّْ
غصَّ بالشهقة لما ارتدَّ عن
شفةِ الكأْسِ وبالدمعِ المُلِح
راعفَ المنقارِ خفافَ الحشا
من رآه خاله طيراً ذبيحا
وهي كالجذوَةِ تنزو قرحاً
فذرِ الماءَ يَرُضْ منها جَموحا
رامها ابنُ المزنِ فاستحيتْ فما
مَسَّها حتى تغشّاها حجابُ
صافيانِ امتزجا فاستترا
هكذا الماءُ عَلَى الشمسِ سحابُ
هل رأَيتَ النارَ يعلوها دخانٌ
أَبيضٌ والشمسُ يغشاها ضبابُ
بسمتْ حتى ثناياها بدتْ
لا تخلْ أَنَّ الذي يطفو حباب
أَصبحتْ بابنِ السما مثل السما
كوكبٌ يبدو وَينقضُّ شهاب
عبقتْ في الكأْسِ من أَنفاسها
نفحةٌ تهدي إِلى الندمان روحا
وهي قبل المزجِ تحكي رقةً
أَدمع (العذراءِ) إِذ تبكي (المسيحا)
قد رفعناها نحيّي بعضَنا
وَقرعنا بعد ذا كأْساً بكاس
وَتعاهدنا علَى (السرِّ) وَما
أَضيعَ (السرَّ) عَلَى أَنفاسِ حاس
وَعَلَى اسمِ (الحب) كانت نهلةٌ
تغمضُ العين وَتغري بالعطاس
ثمَّ ثنّينا فساغتْ سهلةً
راضها التقبيلُ من بعدِ شماس
أَنبتتْ في كل خدٍ وردة
ورمتْ في كلِّ عينٍ بالنُعاس
وَمن الأَلسنِ حلّتْ عُقدا
هكذا تجعل من عيٍّ فصيحا
أَرهفتْ حساً وَهاجتْ شجنا
وَبها جوُّ المنى أَمسى فسيحا
أَيقظتْ عاطفةً وَثابةً
وَرمتْ جفناً وَجسماً بالفتورِ
هانتِ الدنيا عَلَى شارِبها
لا تساوي عنده شروى نقيرِ
هي لولا الكَأْسُ لا معنى لها
دارتِ الدنيا عَلَى كفِّ المدير
كلّمَا قبّلها هام بها
فحساها بصغيرٍ وكبير
أيّ شيءٍ تبعث الراحُ به
من أمانٍ وَنعيم وَسرور
ضمَّ من أَجفانه مستثبتاً
إِذ رأَى أَحلامَه تجلى وتوحى
السماديرُ رؤى سحريةٌ
فاتخذْ كأْسكَ (شِقَّا) وَ (سطيحا)
يا رضيعَ الكأْسِ أَفديك أَخاً
في رضاعِ الكأْسِ قربى وَرحمْ
آختِ الخمرةُ فيما بيننا
بلبانٍ وَبروحٍ وَبدم
أَيّ أُمٍ بذلتْ من قبلها
لِبَنيها كل هذا أَيّ أُمْ
حملتْ من كلِ من ترضعُهُ
عنتَ الطفلِ ولو كان هرم
طفَّلتْهُ فانتشى حتى انتهى
للكرى ينعم بالطيف الملم
كلما هشّتْ إِليه زادَها
ديدنَ الطفل قطوباً وكلوحا
أَيها الناعمُ بالأَحلام هلْ
عبّرتها الراح تعبيراً صحيحا
وَأَليفينِ كما شاءَ الهوى
وَالصِبا جُنَّتْ به حباً وَجُنْ
هي كالطاوسِ من زهو الصِبا
وهو من غلوائه مهرٌ أَرِنْ
يُزهر البدرُ عَلَى جبهتها
وَعَلَى وَفرته الليلُ يَجِن
فَتنتْ حسناً وَراقتْ زينةً
يكملُ الحسنُ إِذا واتاهُ فن
فترى الزخرفَ في حلّتها
نورُهُ ينهلُّ كالغيث الهتِن
فإِذا ما أَسرعتْ في مشيِها
عجَّ كالشلاّل ينصبُّ دَلُوحا
حلةٌ أَغرتْ بما قد سترتْ
حين زادتْ حسنَ ما أَبدتْ وضوحا
تركتْ من حاجبيها أَثراً
مرهفاً والسيفُ إِنْ دَقّ مضى
وعَلى أَجفانها منْ كحلِها
ظلمةٌ من بينها النجمُ أَضا
إِنَّما الحمرةُ في مبسِهما
قبلةٌ حرّى حكتْ جمرَ الغضا
في يديها وعَلَى أَقدامها
مهجٌ سالتْ ودمعٌ غُيَّضا
أَرأَيتَ العاجَ قَدْ قمَّعهُ
وهجُ الياقوتِ أَو شمعاً مُضا
رفَّ طيرُ الحلي في لَبَّتِها
يبتغي في صدرِها كِناً مريحا
عشيتْ مرْآتُها من طولِ ما
قابلتْ من وجهها برقاً مُليحا
مالتِ الخمرُ بأعطافِهما
من رأَى غصناً على غصنٍ يميلُ
الهوى طاغٍ عنيفٌ والنُّهى
غاله من سوْرةِ الصهباءِ غولُ
شوَّشتْ وَفْرتَه لما رأَتْ
رأْسَهُ ما بين ثدييها يقيلُ
فسما بالطرفِ يرنو فإِذا
طرفُهُ من شدةِ السكرِ كليل
يا لمخموريْنِ مُلتخَّيْنِ لمْ
يعِ كلٌ منهما ماذا يقول
نضبتْ كأْسُهما فاستمسكا
ثم قاما بعد لأْيٍ ليروحا
أَشبها الميزانَ ما مِنْ طرفٍ
شالَ إِلاّ طرفٌ كان رجيحا
بلغا بعد اللتيّا والتي
غرفةً فيها الهوى ناهٍ أَمُورُ
هبّتِ الأَشباحُ مِنْ رقدتها
حينما أُوقِظَ في المشكاةِ نورُ
التماثيلُ بها عُريانةٌ
وَالدُمى وَالزهرُ نظمٌ ونثير
أَطبقَ البابُ فماً خلفهما
فهما كالسرِّ يحويه ضمير
والكُوى قد أَغمضتْ أَجفانَها
حينما ضُمّتْ عليهن الستور
والكراسي فاتحاتٌ أَذرعاً
وَصدوراً للقا الأَحباب فيحا
واحمرارُ النورِ في كِلَّته
مؤْذِنٌ أَنَّ له جفناً قريحا
وَهُما برحَ اشتياقٍ في سعيرِ
لشميم الخُلدِ في ذاك السريرِ
من رأَى (الزُهرة) في عُرْيتها
وَالذي تهوى عَلَى مهدٍ وَثير
رفّتِ الكِلَّةُ بِشْراً واحتفى
بهما المهدُ بخفْقٍ وَصرير
أَسلمَ المصباحُ جفناً للكرى
وَغفا رغمَ شهيقٍ وَزفير
وَدَّ كلٌّ منهما لو ظلَّ في
نومِه هذا إِلى يوم النشور
لا يبالي عاشقانِ اعتنقا
أَسريراً نزلاه أَمْ ضريحا
فاغفرِ اللهم زلاّتِ الصِبى
وَتقبَّلْ توبةً منها نصوحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث449