تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:53:14 م بواسطة حمد الحجري
0 331
ثكلتْ مقلتُهُ طيبَ الكرى
ثكلتْ مقلتُهُ طيبَ الكرى
هَلْ عَلَى الثاكلِ لومٌ في البكا
باتَ يدعو ساهر الجفنِ يا
فالقَ الإصباحِ في ليلٍ دجا
كغريقٍ بات يدعو منقذاً
بعدما أَدرك زنديه الونى
أَوحشته ظلماتٌ بعضها
فوق بعضٍ حجبتْ نجمَ السما
تقبضُ الأبصارَ حتى لم يكدْ
رافعٌ إِصْبَعَهُ فيها يرى
يا سكونَ الليل كم هيّجتَ من
لوعةٍ وَثابةٍ بين الحشا
وَأَذانٍ رُفِعَ الصوتُ به
حسنِ الترجيعِ موصولِ الصدى
كان بُشرى مولد الفجر كما
كان تكبيراً عَلَى ميْتِ الدجى
فَكأَنّ الفجرَ إِذْ لاح شرا
عٌ بعُرْض البحر للرائي بدا
في انبلاجِ الفجر من صدعِ الدجى
زَهَقَ الباطلُ وَالحقُ سما
ما لعينِ النجمِ تغضي حينما
يتجلى الفجرُ وَضّاحَ السنا
كفتاةٍ أَثبتتْ في حبها
نظراً حيناً وَغضَّته حيا
ملك النور مَحتْ آيتُه
آيةَ الليل وَإِنْ كان طغى
نُشرتْ راياتُه حمراً عَلَى
كلِّ أُفق إِن تناءَى أَو دنا
كلما أَعملتَ فيه نظراً
زاد حسناً وَرواءً وَضيا
راعني في موكبٍ صوّره
خالقُ الكونِ عَلَى لوح الفضا
السما وَالأرضُ ميدانٌ له
واحمرارُ الأُفقِ منشور اللوا
نجمة الصبح عَلَى غرَّته
وَعَلَى ساقتِهِ شمس الضحى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث331