تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:53:37 م بواسطة حمد الحجري
0 317
هبَّ للذكر وَصفَّ القدما
هبَّ للذكر وَصفَّ القدما
ثم وَلّى وَجهه شطر السما
باتَ في حيرتِه مستسلما
وَله دمعٌ عَلَى النحرِ يفيضْ
لا يغيضْ
طالما قلَّبَ وجهاً في السماءِ
وَسوادُ الليلِ منشورُ اللواءِ
وَأَجالَ الطرفَ في ذاكَ الفضاءِ
حائرَ الخطوِ شمالاً وَيمينْ
ذا أَنينْ
كلّما الليلُ تمطَّى وَاعتكرْ
أَدرك الأَسرارَ سِرّاً بعد سرْ
ليس بدعاً إِنما نورُ البصر
في سوادٍ وَكذا نور الفؤادْ
في سوادْ
إيه ما أَبلغَ هدآت الظلامِ
ربما نابَ سكوتٌ عن كلامِ
وَلكم أَفصحَ صمتٌ عن مرامِ
فاستمعْ لليلِ يدعو بالسكوتْ
للقنوتْ
أَيها النائمُ عن ليليَ قمْ
تَرَ أَنَّ الليلَ كالبحرِ الخضمْ
وَسواري السحبِ موجٌ يلتطمْ
قمْ وَشاهدْ مظهراً من ذي الجلالِ
في الليالي
فسوادُ الليلِ سرُّ الجبروتِ
وَاضطرابُ النجمِ سرٌّ كالغيوبِ
فاستجرْ بالله رب الملكوت
وَتدبرْ آيةَ الليلِ الرهيبْ
إِذ يهيبْ
قرعةُ الناقوسِ مع صوتِ الأَذانِ
أين من شجوهما صوتُ المثاني
فلقد والله وَهْناً أَبكياني
لَحَنَ الأَولُ والثاني جهرْ
الله أَكبرْ
طأْطأ الصفافُ رأْسَ الخاضعِ
رَفَعَ الكرمُ أَكفَّ الضارعِ
أَغمضَ النرجسُ عينَ الخاشعِ
إذ تلا القمْريُّ وِرْدَ السحرِ
في الشجرِ
وفراخٍ عرزمتْ إِذْ سجعا
كثقاةٍ أَمَّنتْ بعد الدعا
فاكشفِ اللهم عنها الفزعا
وَقِها يا ربُّ شرَّ الحابلِ
وَالنابلِ
رَبّ بابُ القولِ دوني مرتجُ
أَيَّ نهجٍ في صلاتي أَنهج
فتقبلْ نفساً يختلجُ
بأنينِ صدري ولهاتي
في صلاتي
من ظلام الريبِ ريبُ الملحدينْ
قدْ تنورت سنا الحقِ المبينْ
من لظى الشكِ إلى برد اليقين
رحلةٌ نلتُ بها حلو المنى
بعد العنا
هبْ ليَ اللّهم في كل أُموري
ثقةً بالنفسي من غيرِ غرور
وتكفلْ صدقَ حدْسي وشعوري
واجعلِ اللّهم للحقِ جناني
وَلساني
أشعرِ اللّهم نفسي أنْ تعفْ
وَفؤادي بغرامي أنْ يرفّْ
وإذا ما ناءَ يوما فوقفْ
فلتكنْ نفسيَ مثلافاً لحبي
عند ربي
رحمةُ الرحمنِ للمستضعفِ
فهو للأرزاءِ مثل الهدفِ
سامه الأقوى ولم يستعففِ
غارة الليثِ وغدر الأطلسِ
في الغلس
أَدمعُ العطفِ ولهفاتُ الحنانِ
ودواعي الرفقِ في كل جنانِ
نِعَمٌ أكبرُ من شكرِ اللسانِ
رب أوزعنيَ أنْ أشكرَ لكْ
نِعمَكْ
كلُّ شيءٍ في السماوات العُلى
وَعَلى الأرض وما بينهما
جلَّ أَو دقَّ وما تحت الثرى
شاهد الله باللطف الجلي
وَالخفي
كل ما في الكونِ من حسنِ الأَثرْ
هو من قوةِ خلاّقِ البشرْ
قدرةُ الله لخيرٍ لا لِشر
وإذا ما قدَّرَ المرءُ ظلمْ
وَاحتكمْ
هزَّه الشوقُ وهاجَ الشجنا
مثلما هزَّتْ رياحٌ فننا
فدعا من بعد سِرٍّ علنا
ثم ناجى ربه عزّ وجلّْ
وَابتهلْ
قال رب أرني أنظرْ إليكْ
حنّتِ النفسُ إلى الزلفى لديكْ
وهواها لم يزلْ وقفاً عليكْ
مذ تجلّيتَ عليها من علِ
في الأَزلِ
فعلا من حضرةِ القدس النداءْ
في سكونِ الليل أنْ حانَ الوفاءْ
حينما لاح له نورُ اللقاءْ
خشع الناظرُ والجلدُ اقشعرْ
ثم خرّْ
خرّ مغشياً عليه للجبينْ
مثل شِلْوِ الطير أصماه الكمينْ
صار والجسم سوى دمعٍ سخين
هادثاً إِلاّ فؤاداً يضطربْ
وَيشبّْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث317