تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:55:52 م بواسطة حمد الحجري
0 445
عجبتُ للبحر يطغى ثم ينقبضُ
عجبتُ للبحر يطغى ثم ينقبضُ
وصدرُه أبداً يعلو وينخفضُ
إذا تَجَعَّد وارتجّتْ طرائِقُه
تخاله مقشعرَّ الجلدِ ينتفضُ
تراه من نسماتِ الريحِ إنْ خَطَرَتْ
ينأَى بجانبه تيهاً ويمتعض
وموجةٍ تلو أُخرى ظلَّ يرسلُها
تحبو وتنزو وتكبو ثم تنتهض
تنداح أو تتلوى وهي جاريةٌ
وتسقيم عَلَى سَمْتٍ وتعترض
تلوثُ أذيالهَا طَوْراً وتسحبها
طوراً على الرملِ إذ تهوى وترتكض
تريك وهي عَلَى الأعقاب ناكصةٌ
مخالبَ الليثِ عن ملساءَ تندحضُ
شتى الهوى لم تنلْ من مسلكٍ غرضاً
حتى يكونَ لها في غيرِه غرض
كرَّاً وفرَّاً ومثل النوط ذبذبةً
بين التضاريسِ أو كالزقِ يمتخضُ
احذرْ من البحر لا تغررك هدأتُه
ولو تَماوتَ حتى ما به نَبَضُ
يرغو ويُزبد هدَّاراً ومصطخباً
ويزْبئرُ وقد ينزو وقد يغض
ترى الجبالَ إذا جاشتْ غواربُه
تسمو وتجري وتهوي وهي تنتقضُ
تقنَّعَ الأُفْقُ لما ثارَ من فَرَقٍ
وظلَّ يرعد من ذعرٍ ويرتمض
والشمسُ خَلْفَ أهاضيب السحاب لها
عينٌ عَلَى وَجَلٍ ترنو وتغتمض
تستصرخُ الريحَ إذْ ضلّتْ مدارجها
فيه فيهدي خطاها البرقُ إذ يمض
والأرضُ واجفةٌ مما تحاذره
منه عَلَى مَضَضٍ ما مثله مضض
جاري السماءَ بأطرافٍ له رحبتْ
لا النقصُ يدركها يوماً ولا الحَرَضُ
فهل رأيتَ حمى كالبحرِ ذا سعةٍ
لا يستباح وملكاً ليس ينقرض
لولاه ما نشأت سحْبٌ ولا هَطَلَتْ
مزْنٌ فما منه حتى بالسما عوض
فالأرضُ لو كنت تدري والسماءُ معاً
كلتاهما منه تستجدي وتقترض
ما بدَّلتْ يَدُ إنسانٍ محاسنَه
وَلا أقام على أثباجِه عرض
من لم تكنْ نفسُه بالبأس تمنعه
فليس يعصمه حُصْنٌ وَلا ربض
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث445