تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:56:06 م بواسطة حمد الحجري
0 421
إذا أصبح الجزّارُ للسِربِ راعياً
إذا أصبح الجزّارُ للسِربِ راعياً
ففي كلِّ يومٍ منه شِلْوٌ ممزقُ
لحا اللهُ جزاراً يتلُّ ضحيةً
وَركبتُه عبءٌ عَلَى الصدرِ مطبقُ
ظلالُ الدمِ المسفوحِ تبدو بعينه
وَمن دون نابَيْه السنانُ المذلَّق
وَحمرةُ نعليه وَزناره وَما
عَلى صدرِه عن خوْضِه الدمَ ينطِق
حنا فَوْقَها كالذئبِ فوق فريسةٍ
وَما كلُّ حانٍ لو تدبرتَ مشفق
وَفي فمه سكِّينةٌ وَكلاهما
إلى دمِها من شهوةٍ يتمطق
فشدَّ فماً منها بيسراه لاوياً
إلى الأرضِ خَدّاً فهوَ بالترْبِ ملصق
تكاد وَلم تذبح من الضيقِ نفسُها
ومما تعانيه من الكرب تزْهَق
وَدرَّتْ عروقٌ حين شَدَّ خناقَها
لها اللهُ قبل الذبح توشك تخنق
وَلم أرها تزدادُ إلاّ وَداعةً
فما باله يزداد عنفاً وَيحنق؟
جَرَتْ مديةُ الجزّار بَدأ وَعوْدةً
عَلَى نحرِها تفري وَتبري وَتَهْرَقُ
وَقد بَرَقَتْ حمرُ المنايا وَزرقُها
عَلَى مَنْهلٍ للموتِ كالمُهْلِ يوبق
عَلى نحرِها لونٌ من الموتِ أحمر
وفي شفرةِ الجزّارِ آخرُ أزرق
ترى الموتَ ألواناً تروع رهيبةً
فتشخَصُ عيناها به وتحدِّق
أطلَّ عليها وَهو أزرقُ لامعٌ
وَسالَ عليها وَهو أحمرُ مشرق
تحاولُ إِذْ ذاقته بصقَ لسانِها
لو انَّ لساناً للمرارة يُبصق
فمضّتْ عليه حين آلما الردى
لتقطَعَه من كرهِ ما تتذوق
تَخَبَّطُ من حرِّ السلاحِ بنحرِها
وَبالريق والأنفاسِ والدم تشرق
تغطُّ عَلى نَزْفِ الدماءِ وَنَضْحِها
وَيدركها بُهْرُ الذبيحِ فتشهَقُ
إذا زَفَرَتْ درَّ النجيعُ كأنه
لهيبٌ يطيل النفخُ منه ويدلق
تهمُّ بلفظِ النفسِ من حَرَجِ بها
وقد عجزتْ عن ردِّها حين تنشق
تَرَدَّدَ بين النحرِ والسَحْرِ نفسُها
كلا غايتها الموتُ دامٍ وَضيِّق
فرقَّ لها قلبي وَلانَ وَلم تزلْ
دموعي عَلَى أمثالِها تترقرق
وَكم من ضحايا تقشعرُّ لصرْعِها
جلودٌ وترتاعُ النفوسُ وَتفرق
وَأفجعُ أنواعِ الأضاحي ضحيةٌ
يقدمُها للذئبِ راعٍ وَينعق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث421