تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:56:21 م بواسطة حمد الحجري
0 495
ما لها تشرقُ حمرا أتراها
ما لها تشرقُ حمرا أتراها
مُقْلةً وَسنى أفاقتْ من كراها
فَتَحَ المشرقُ عنها جفنَ مَنْ
بلغتْ منه الحميّا منتهاها
أمْ تراها شعلةً والسحبُ مِنْ
فوقها مثل دخانٍ قَدْ علاها
عُصرفتْ دارتُها فانقدتْ
كشواظِ النارِ يستشري لظاها
وَنَضَتْ أثوابها الحمرَ عَلى
جنباتِ الأُفقِ واستبقتْ حلاها
فبدتْ عاريةً حاليةً
فإذا وضاءَةٌ يعشي سناها
ثبّتِ اللهم إيماني فقدْ
ظنَّها يوماً أبو الرسل إِلها
أنتَ عظَّمتَ الضحى والشمسَ إذْ
قلتَ (والشمس) يميناً (وضحاها)
نظرةً للشرقِ رَأدِ الضحى
تَلْفَ من رونِقِهِ مالا يضاهى
صوراً أَبدعَ مَن صوَّرها
ماله أثبتها ثم محاها
زينةٌ في الأُفق من بهجتها
وَصلتْ ما بين أرض وَسماها
مَسَحَ النورُ دموع الليلِ عَنْ
وجنْةِ الأزهارِ إذْ قبَّلَ فاها
لجَّ في تقبيلها مستهتراً
فيه فاحمرّتْ خدوداً وشفاها
كلُّ غصنِ مرسلٌ من ظلِّه
ذَيْلَ مختالٍ عَلَى الأقران تاها
هي مرآةٌ عَلَى صفحتها
نورُ وَجهِ الله مذْلاح جلاها
وَلها في كل يوم رحلةٌ
بين شرقِ الأرضِ والغربِ مداها
لا تراها في مكانٍ واحدٍ
وَمحالٌ أن ترى العينُ خطاها
وإذا ما اعترضَ الغيمُ لها
نفذتْ داميةً منه ظباها
لم تزلْ وَهي التي شاهدها
آدم، في عنفوانٍ من صباها
كلُّ شيءٍ باسمٌ إنْ سَفَرَتْ
فإذا ما احتجبتْ خلف غطاها
عَبَسَ الجوُّ اكتئاباً وَأَسى
وَبدمعِ المزنِ من وَجدٍ بكاها
حليةٌ تزهو السمواتُ العلى
بسناها فإذا الغربُ طواها
بَثَّتِ النجمَ عيوناً خَلْفَها
يتطلّعنَ إلى أينَ سراها
لَيْتَ شعري وَهي تُجلى للورى
كل يوم بحلاها وَضياها
هل ترى من قال فيها مثل ما
قلته من سائراتٍ أو رواها؟
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث495