تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:58:20 م بواسطة حمد الحجري
2 553
حيّ الشآمَ وَربعَها
حيّ الشآمَ وَربعَها
ذات الينابِعِ والنهورِ
فالربوةُ الغناءُ ما
أحلى بها سجع الطيورِ
ذات الوهادِ مع النجادِ
مع المياهِ مع الزهور
أشجارُها كعرائسٍ
متضمِّخات بالعبير
وَبدوحِها تشدو الحما
ئمُ بالعشيِّ وَبالبكور
والريحُ تنسج مغفراً
فوق الغديرِ المستدير
والماء مثلُ أراقمٍ
ينسابُ من عالي الصخور
والوُرْقُ في ترجيعها
(داود) يقرأ بالزبور
بجنوبها ذات الجبا
ل الشمِّ والسهل الكبير
(المزّةُ) العلياءُ ذا
ت الظلِّ والدوْحِ النضير
فإِذا نظرتَ جمالَها
ترتدُّ ذا طرف حسير
ما بين دور باذخا
ت (كالخورنق) (والسدير)
وجنائن جلّتْ عنِ التش
بيهِ حسناً والنظير
قد تهتُ في أرجائها
ما بين وِلدانٍ وَحور
من كلِّ أحوى إن تم
شى كان كالبدر المنير
وَمليحة إِمّا بدتْ
كالنجمِ في ليل الشعور
هذي تميسُ وَذاك ير
فل بالدَّمقس وَبالحرير
والشِعْرُ من فَرْطِ الجوى
قد جاش منّا في الصدور
فنظمتها عصماءَ مث
لَ الدرِّ ينظم في النحور
زفّتْ إليك كغادةٍ
هيفاءَ آنسة فتور
من شاعرٍ أنا هُوْ عزي
ز النفس مطبوعٍ قدير
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث553