تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 09:58:51 م بواسطة حمد الحجري
0 388
واهاً لأيام الشبابِ الغضِّ
واهاً لأيام الشبابِ الغضِّ
ما كان أهنا العيشَ لو لم تمض
نعمتُ في ظلالها زماناً
نشوانَ منْ سكر الصبا ريّانا
أَرودُ مازها من الرياض
وَأَردُ العذبَ من الحياض
وَربَّ شقراءَ حَكَتْ شمسَ الضحى
تختالُ في بردِ الشباب مَرَحا
بيضاءُ مثلُ الدرّةِ الفريدهْ
أنفاسُها طيبةٌ برودهْ
هيفاءُ لفّاهُ نحيلٌ خصرُها
ناعمة المتنينِ غضٌّ ظهرُها
ممشوقةٌ ليِّنةُ الأَعطافِ
ميادةٌ مرتجَّةُ الأرداف
جبهتُها وَضاءَةٌ كالبدرِ
إذا بدا لأربعٍ وَعشرِ
وَشعرُها كالذهبِ الوهّاج
وَجيدُها وَصدرُها كالعاجِ
عينان خضراوانِ كالزبرجد
تأْتلقانِ كائتلاقِ الفرقدِ
لا تفترانِ تغزلانِ السِحْرا
حبائلاً تكثرُ فيها الأسرى
والهدبُ فينانٌ مريعٌ أَوطفُ
وَفوقه مزججٌ وَمرهفُ
وَخدها مورّدٌ أسيلُ
ولحظُها مهندٌ صقيلُ
أما الثنايا فلها بريقُ
من مبسم كأنه عقيقُ
كالدرِّ لَمَّاحاً إذا الدرُّ اتَسقْ
أو كائتلاقِ البرق من خلفِ الشفقْ
أنفاسُها يصحو بها المخمورُ
كما يفوحُ الزَهَرُ الممطورُ
كأَنَّ بين سحرها والنحرِ
لجةَ ماءٍ أو بياضَ زهرِ
يسطع من ثمة طيبِ ريّا
افعل في النفس من المحيّا
كأَنَّ صدرها فدته نفسي
لجةُ ماءِ في شعاع الشمسِ
نهدانِ بارزان للتصدي
دأْبهما الإغراءُ والتحدي
رأيتُ منها معصماً وَزندا
يقتدحانِ للغرامِ زنْدا
لما أَخذتُ كفَّها بكفي
رفَّ لها الفؤادُ أيّ رفِّ
لما يبق عرقٌ ساكن إلاّ نبضْ
وَلا دفينٌ مِنْ مُنى إلاّ انتفضْ
تكلَّمتْ بسحرها العيونُ
ما أبلغَ العيونَ إذْ تبينُ
أَحسنُ كفٍ راحة وَخمسا
تخالُ من نعومة دمقسا
هممتُ أن أضمّها لصدري
فخفتُ أن أُرمي بها في الجمرِ
حتى إذا ما نديَ الكفَّانِ
واشتبكَ البنانُ بالبنان
وَعلّتِ الأنفاسُ والتراقي
وَدرَّتِ العروقُ والمآقي
وَقد تلظَّى خفراً خدّاها
وارتجَّ فوق صدرها نهداها
تنفستْ كالرشإ المبهورِ
وارتعشتْ كَرعشةِ المقرور
وَكان سلُّ كفِّها من كفِّي
كخطفِ كأْسِ الشاربِ المشتفِّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث388