تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:00:22 م بواسطة حمد الحجري
0 422
لا هُمَّ دمعيَ منْ طولِ البكا نَفِدا
لا هُمَّ دمعيَ منْ طولِ البكا نَفِدا
فهبْ لعينيَّ ما أبكي به الشهدا
وَما الدموعُ وإنْ جادتْ بمنجدةٍ
فاجعلْ لها من دمي أو مهجتي مددا
لؤمٌ بمنْ لا يريق الدمعَ تكرمةً
لمن أريقتْ دِماهم للبلادِ فدا
في مثلِ ذا اليومِ في هذا المكانِ عَلَى
هذي الجذوعِ عَلَتْ أرواحُهم صعدا
طارتْ إلى الملإِ الأعلى لتدرك ما
قدفاتها نيلُه إذْ تسكنُ الجسدا
لصوتِها في حفافِ العرشِ هينمةٌ
هل تسمعون؟ ففي أُذنيَّ منه صدى
"صدى دعاءٍ عريضٍº ذي حكايتُه: "
العرب، والعرب، واستقلالهم، أبدا
وَهل ندافعُ عن حقٍ هريقَ له
سيلٌ من الدمِ حتى الآن ما ركدا
دمٌ بذلناه في تحريرِ أُمَّتِنا
لا يذهبُ الدمُ في شرعِ الإلهِ سدى
هلْ تذكرون؟ ومَا بالعهدِ من قدمِ
يوماً أراكم ضُحاه طالعاً نكدا
يوماً تجددُ ذكراه أسىً وَجوىً
وَتقرحُ القلبَ والعينين والكبدا
عَلى الوجوهِ علاماتُ الأَسى ارتسمتْ
وَفي القلوبِ سعيرُ البثِّ قَدْ وَقدا
ترى الكآبةَ ممدوداً سرادفُها
وَغيمُها بسماء (الشام) متعقدا
في (الغوطتين) إذا ما نسمةٌ خطرتْ
أنَّتْ كما أنَّ محزونٌ إذا جُهدا
كأنما الدَوْحُ إنْ مال النسيمُ به
ثواكلُ نَشَرَتْ أشعارَها كمدا
كأنما الطلُّ والأوراقُ ترسله
دمعٌ تَحدَّرَ من آماقِها بددا
ناحتْ عَلَى (بردى) الأطيارُ فانفجرتْ
بعد النضوبِ عيونُ الدمع من (بردى)
كأنَّ تهدارَه في كل منحدرٍ
نشيجُ باكٍ يعاني الهمَّ محتشدا
فلو تراهم عَلى الأعوادِ ماثلةً
أجسامُهم لفقدت الصبرَ والجلدا
تواجه الشمسُ منهمْ أوجهاً نضرتْ
كالماسِ في الشمسِ لألآءً إذا اتقدا
كأنَّ إطراقَهم في طولِ صمتِهمُ
كمن يراجعُ معنىً رائعاً شردا
كأنَّ إغضاءهم إغضاء ذي كرمٍ
عن الإِساءةِ خلقاً طاهراً وَهدى
ومشرئبين بالأعناق تحسبهم
وِرْداً من الهيمِ نحو الماءِ قد وردا
تهفو رقابُهمُ نحو السماءِ كمنْ
له بها حاجة إدراكها بعدا
إنْ كنت تعجب فاعجبْ لابنِ آدم ما
أشدَّ بغياً وَظلماً منذ ما وجدا
بنيةُ اللهِ قد مدتْ لها يده
بالهدمِ شلّتْ وتبّتْ ما أعقّ يدا
وقاتلُ النفسِ لو صحّتْ عدالتُه
كمن يداوي بفقءِ المقلةِ الرمدا
وليس يملكُ فكَّ الروحِ عن جسدٍ
إلاّ الذي هو ضمَّ الروحَ والجسدا
هَبِ القتيل مسيئاً بالقصاصُ له
فما جزاءُ الذي قتلاً عليه عدا؟
إن كان من جنسِه فالقتل يلزمُ مَنْ
فوق البسيطة لا يبقي إذنْ أحدا
أقسمتُ باللهِ لَلْمصلوبُ في شرفٍ
أمسى عَلَى الجذعِ مثل الشلْوِ منفردا
أجلّ في النفسِ مِنْ ملكٍ تحفُّ به
جلالةُ الملكِ انْ فوق السرير يدا
ضمّته أعوادُه من حيث نِيطَ بها
كما تضمُّ حنايا أضلعٍ خَلَدا
حَنَتْ عليه وأَمرُ الليلِ مجتمعٌ
كالأُمِّ تَرْأَمُ في جوفِ الدجى ولدا
صحيفةُ الحكمِ في صدرِ الشهيدِ غدتْ
وِسامَ فخرٍ له بالمجد قد شهدا
واللهِ ما الليلة السوداء حين مَشَوْا
يشاهدون مناياهمْ بها صددا
أشدّ هولاً عليهم من تفرقِنا
وانَّ طول سَرانا بعدُ ما حُمدا
يسوءُهم أَننا عند (القضيةِ) ما
زلنا طرائقَ في آرائنا قددا
يعيثُ فينا فساداً كلُّ ذي دخلٍ
عَلَى النَّفاقِ وقول الزورِ قد مردا
تقطَّعتْ كلُّ أسبابِ الرجاءِ بنا
هَيِّيءْ لنا ربَّنا من أمرِنا رشدا
أستغفرُ اللهَ من يأسٍ يخالجني
فليس ييأس إلاَّ كافرٌ جحدا
بقية السيفِ مهما قلَّ ناصرُها
خيرٌ وأبقى وأنمى بعد ذا عددا
واللهُ أرأفُ من أن لا يقيم لنا
"وَزناًº ويتركنا بين الورى عُبُدا"
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث422