تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:01:24 م بواسطة حمد الحجري
0 463
أَمدَّه الدمعُ حتى غاضَ جائدُه
أَمدَّه الدمعُ حتى غاضَ جائدُه
فمنْ بأَدمعِ عينيه يرافدُه
الروحُ والدمُ والأحداقُ وَدَّ لها
لو تستحيلُ إلى دمعٍ يناجده
مشرّد النومِ ما قَرَّتْ مضاجعُه
وَهلْ تقرُّ بموتورٍ وَسائده
باتتْ دمشقُ عَلَى طوفان من لهبٍ
يا ديْن قلبيَ من خطبٍ تكابده
موجٌ من النارِ لا تهدا زواخرُه
يمدّه آخرٌ ما ارتدَّ وافده
وَبْلُ القذائفِ هطَّالاً له مددٌ
والنارُ والنفطُ والتهديمُ رافده
ترى القبابَ به غرقى فتحسبها
سفناً تهاوى ببحرٍ ثار راعده
في ذمةِ اللهِ والتاريخ ما لقيتْ
وَفي سبيلِ الأماني ما تصامده
أمسى الذي كان في جنَّاتِها بَهِجاً
بمارجٍ مِنْ سعيرٍ فار واقده
النارُ من فوقه والنارُ دائرةٌ
به فإنْ فَرَّ أردته رواصده
في كلِّ زاويةٍ رامٍ وَمن نفروا
شيباً وَحوراً وَأطفالاً طرائده
وَربَّ مكنونةٍ كالدرِّ ضنّ به
عَلى العيونِ فصانته نواضده
تخطَّتِ النارَ ليلاً وَهي حاملةٌ
طفلاً قضى برصاصِ القومِ والده
فما تناءتْ به حتى أُتيحَ له
شظيّةٌ بانَ منها عنه ساعده
ضمّتْ إلى صدرِها شلْواً يسيلُ دماً
كالطيرِ هاض جناحاً منه صائد
يا هول ذلك من مرآى شهدتُ وَفدْ
وَددتُ لو كنت أعمى لا أشاهده
قفْ في الخرائبِ وابكِ المجدَ معتبطاً
فإنها يا لأحزاني مراقده
الذكرياتُ من التاريخِ قد دُرستْ
وَطارفُ المجدِ موؤُدٌ وَتالده
يا آسيَ الجرحِ بادرْ ضمدَ سائله
إذا تريَّثتَ لم تنجعْ ضمائده
إن الذين تولوا كبرَ نكبتنا
أخطاهُم من قويمِ الرأي أرشده
لو يفعلُ اللهُ جلّ اللهُ ما فعلوا
بأهلِ جلّق لم يعبده عابده
بَلَتْ دمشقُ بنيها يومَ محنتِها
فلمْ تجدْ غير مَنْ صحّتْ عقائده
ترى الحنيفيَّ يومَ الروعِ مبتدراً
إلى المسيحيِّ في البلوى يساعده
خلَّى حماه ليحمي عِرْضَ صاحبِه
وَصالَ خشيةَ أن تؤتى موارده
أما سريرهُ من خانوا فقد فُضحت
وَانماز عن ثابتِ الإيمانِ فاسده
الحمدُ لله أنَّي في حمى وَطنٍ
تحمي كنائسَه فيه مساجدُه
فكيف يغمطُ حقاً في قضيته
واللهُ وَهو الشهيدُ العدلُ شاهدُه
بقيةَ السيفِ والنيرانِ إنَّ لكم
شأْناً تراءَتْ عَلَى قربٍ شواهده
لكمْ وَإِنْ مسّكم قرحٌ وَطولُ أذى
من طيّبِ الذكرِ بعد اليومِ خالده
لله يومكمُ يوماً فإنَّ له
ما بعده وَإِن اشتدتْ شدائده
لله معقلكمْ من معقلٍ أشبٍ
عَلَى الوئامِ لقد شيدتْ قواعده
عالي البروج تعالى فوقه علمٌ
الحقُ رافعهُ والحقُ عاقده
فتى دمشق اصطبرْ للخطب تجبهه
إنَّ العروبةَ جيشٌ أنت قائده
لا عذر في اليأس مما كان ممتنعاً
إذا تقصيّت أمراً أنت واجده
أما دمشقُ فلا ترجو لنجدتِها
سوى فتاها الذي شاعت محامده
بلَوعةِ الثكلِ تدعوه لينصرها
وَبالجراح التي تدمي تناشده
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث463