تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:25:35 م بواسطة حمد الحجري
0 599
أَيَسُرُّها أنّي أموتُ بدائي
أَيَسُرُّها أنّي أموتُ بدائي
من بعد ما علمتْ مكانَ دوائي
جاءوا بخذّاقِ الأُساةِ وَما دروْا
أنْ ليس في طوقِ الأُساة شفائي
يا مَنْ يجسُّ النابضين ضلالةً
انظرْ إذا ما اسطعتْ في أحشائي
تجد الضلوعَ وقد تداعى صفُّها
مثل الطلولِ بدتْ لعين الرائي
وَكأنَّ نارَ الحبِّ في أرجائها
نارُ الخليلِ تلفعتْ بأياءِ
ما كنتُ أعلم أنَّ من ذاق الهوى
مَيْتٌ يعدُّ بزمرةِ الأَحياءِ
الله في نفسٍ عليكِ تقسَّمتْ
ما بين يأْسٍ مقنطٍ وَرجاءِ
وَقفتْ بمضطربِ الشكوك وَلم تزلْ
من أمرِ نفسِك بعد في عمياءِ
أَرسلتُ عينيَ رائداً فأعدتها
برسالةِ التسهاد والأنواءِ
لم أدر إذ ملئت بحسنِك أَنها
ملئتْ من العبراتِ والأقذاءِ
عجباً لقلبك لا يرقُّ لحالتي
فكأنه من صخرةٍ صماءِ
ولقد صبرتُ وما صبرتُ لسلوةٍ
بل صبر صادٍ عن قراحِ الماءِ
ما كان لي ذنبٌ عليك علمته
فلأَي شيءٍ قد أسأْتِ جزائي
إن كان ذنبي أنني بك مغرمٌ
فعلامَ حسنك فتنةٌ للرائي
هل تذكرين بسفح (دمَّر) ساعةً
فيها افترشتِ يدي وفضل ردائي
إذْ كانَ من شَجَنِ الحديث وشجوه
تحنو غصون البانةِ الهيفاءِ
نجوى كما شاءَ الهيامُ أَذعتها
لما أَمنتُ مسامعَ الرقباءِ
وتعتُّبٍ ما قال (جحظة) مثله
وتفجعِ كتفجّعِ (الخنساءِ)
وشكايةٍ بعثتْ حنانَكِ بعدما
تركتْ خريرَ الماءِ صوتَ بكاءِ
رقمتْ دموعي فوق خدكِ أَسطراً
خُتِمَتْ بخاتمِ قبلة (خرساءِ)
وَبرشفِ ثغرِك وَهو خيرُ علالة
كمْ قد أسغت حرافةَ الصهباءِ
فكأننا إذْ ذاك زوجٌ من قطا
يتطاعمانِ بروضةٍ غناءِ
قد كان في طوقي بلوغ مآربي
لولا زواجرُ عفَّة وَحياءِ
وَحمامةٍ تدعو أَليفاً دونه
شطنُ النوى وَفسيحةُ الأرجاءِ
أودى به المقدارُ فهي لفقدِه
نوَّاحةُ الإِصباحِ والإِمساءِ
فكأنها ثكلى أُصيبَ وَحيدُها
برزتْ تنوح بحلَّةٍ سوداءِ
وَكأنَّ مدمعَها استحال إلى دمٍ
فأراك ذات نواظرٍ حمراءِ
ألقتْ عَلى أَسماعِنا مرثيةً
أشجى وأَطرب من رثاءِ (الطائي)
حتى إذا انحدرتْ ذكاءُ لغربها
وَبدتْ طلائعُ موكبِ الظلماءِ
طارتْ بقلبي حيث لا أَدري فمنْ
لي أنْ يردَّ عليَّ ذاك النائي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث599