تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:26:46 م بواسطة حمد الحجري
1 2232
صنعُ الجميلِ وَفعلُ الخيرِ إِنْ أُثِرا
صنعُ الجميلِ وَفعلُ الخيرِ إِنْ أُثِرا
أبقى وَأَحمد أَعمال الفتى أَثَرا
بَلْ لستُ أَفهم معنى للحياة سوى
عن الضعيفِ وإنقاذ الذي عثرا
والناسُ ما لم يواسوا بعضَهمْ فهمُ
كالسائماتِ وَإِن سمَّيتهمْ بشرا
إِنْ كان قلبك لم تعطفه عاطفةٌ
عَلى المساكين فاستبدلْ به حجرا
هي الإغاثةُ عنوانُ الحياةِ فإِنْ
فقدتها كنت مَيْتاً بعد ما قبرا
ديني الذي عُظِّمَتْ عندي شعائرُهُ
وَدينُ كلِّ امرئٍ قد رقَّ أو شعرا
خفضُ الجناحِ لأَبناءِ السبيل إذا
ما ازداد خدي لذي الكبريا صعرا
بسْلٌ عَلَى العينِ تكرى بالنعيم إِذا
ما كان جاريَ من ضرَّائِه سهرا
فجنةُ الخلدِ ما أَنفكُّ أَحسبها
إذا انفردت بها دون الورى سقرا
قومي: وَدعوتهمْ قد كانتِ الجَفَلى
إن كان غيرهمُ يختصُّ بالنَقَرى
المؤثرون وَلو أَعيت خصاصتهمْ
والحافظونَ إذا ما غيرهم غدرا
"مَنْ ""كابن مامة"" إيثاراً لصاحبه"
يعالجُ الموتَ في الإِيثار مصطبرا
يقول: وَهو عَلَى وِرد الردى ظَمِىءٌ
من حيث صاحبه ريّان قد صدرا
لو أَعْوَزَ الماءُ أَصحابي سقيتهم
دمي وَلست عَلَى العِلاَّت معتذرا
إِن فاتك الخيرُ والإِحسان في بطلٍ
"حيّى البطولةَ والإِحسانَ في ""عمرا"""
"أَمسى ""الخليفة"" يولى مِن معونتِه"
مَنْ أنشب الجوعُ في أَطفالِها ظفرا
وقوفُه عندها بالباب منكسرا
"أَجلُّ منه بباب ""القدس"" منتصرا"
بنتَ العفافِ وَأُختَ الطهرِ يا بأَبي
أكاد أَعبدُ فيك الطهرَ والخَفَرا
"إنَّ الحنانَ ""وَأَسرار الحياة به"""
فضيلةٌ شَأَتِ الأُنثى بها الذكرا
ما راض جامح نفسي للقريض سوى
معنى الحنانِ وَمعنى البؤس إذْ خطرا
فالرودُ تحنو عَلَى الأَيتام ماسحةً
من أَدمعِ اليتمِ ما قدْ حار أَو قطرا
أبهى لدى النفس منها وَهي خاطرةٌ
تجري مدامعُ من هاموا بها نهرا
فأنتِ ما بين صرعى الفقر أَعظم منْ
متوَّجٍ حوله القوّادُ والأُمرا
ظأْمنتِ لوعةَ أَيتامٍ وَأَرملة
ما شئتِ بين ضلوعي فاقدحي شررا
وَمذْ أَسوتِ جراحَ البائسين لقدْ
أسقطتُ دعوايَ في قلبٍ بكِ انفطرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2232