تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:27:27 م بواسطة حمد الحجري
0 454
كَمْ ذا أُجمجمُ داءً كاد يقتلني
كَمْ ذا أُجمجمُ داءً كاد يقتلني
والداءُ أَقْتَلَه ما كان محتجبا
الرزءُ أَعظمُ مِنْ صبرٍ يهوِّنه
هيهاتَ لست تراني فيه محتسبا
أَعالمٌ أَنتَ من أَبكي وَأَندبُه
فإِنني أَندبُ الإِسلامَ والعربا
يحقُّ للعينِ أَنْ تبيضَّ من حَزَنٍ
إِذا قضتْ من لُباناتِ البكا أَربا
بَيْنا نؤملُ من مجهودِ أُمَّتِنا
حسنَ المصيرِ لنا إِذْ ساءَ منقلبا
ملَّ المقام بأَرضٍ ما نزالُ بها
نكابدُ الهونَ والأَحداثَ والنوبا
قمْ فابغني سلَّماً أَبغى النجاةَ به
إِلى السمواتِ أَو تحت الثرى سربا
إِيهٍ فتى العُربِ من (قيسٍ) وَمن (يمنٍ)
أَما نمى لَكَ عَمّا نَحْنُ فيه نَبا
إِنّا من المضحكِ المبكي عَلَى مضضٍ
في كل يومٍ نرى من شأْنِهِ عجبا
بفضلِه وَبفضلِ العاملين به
لقد جُعِلْنا مكانَ الهامةِ الذنبا
"بني أبيº وَعساكمْ تنذرون دمي"
إِذا أَمطتُ لكم عن أَمرِكم حجبا
ما سَوَّلَتْ لكمُ النفسُ الخبيثةُ إِذْ؟
وَأدتمُ للعلى أُماً زكتْ وَأَبا
ذوقوا وَبالَ الذي أيديكمُ كسبتْ
كذاك كلُّ امرئٍ رَهْنٌ بما كسبا
دَعْ عَنْكَ هذا وَخذْ فيما شَرَعْتَ به
فربَّما قد سعى الواشي به خببا
كم حَرَّفَ القولَ بَغْياً عن مواضِعه
وَجَدَّ يَبْني عَلَى حَبّاه قُببا
وَربَّ نضوِ أَسىً فاضتْ مدامعُهُ
فاهتزَّ نبتُ الأسى في صدرِه وَربا
قد لوَّحَ الهمُّ ضاحي وَجههِ فإِذا
رأَيته خلته بالهمِّ منتقبا
أَنشا يقول وَفجرُ العيدِ منتشرٌ
قولاً يشبُّ بقلبِ الواجدِ اللهبا
كنّا نكبّر تنويهاً بعزتِنا
فما نقولُ؟ وَمِنّا العزُّ قد سُلبا
قمْ فارفعِ الصوتَ بالتكبيرِ إِنَّ به
معنى النعيِّ إِذا كبَّرتَ منتحبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث454