تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:27:55 م بواسطة حمد الحجري
0 418
ردّي عليَّ رقادي فهو مختلَسُ
ردّي عليَّ رقادي فهو مختلَسُ
وَكفكفي غربَ دمعي فهو منبجسُ
جفناكِ قد سَلَبا جفنيَّ نومَهما
وَشاهدي فيهما ذيّالك النعس
أَحقُّ صبٍّ بأَنْ يولى المعونةَ مَنْ
لم يأْلُ جهداً وَلكنْ حظه تمس
أَنّى قسوتِ وَلمْ تعطفْكِ مرحمة
وَقد يلينُ لقولي العارمُ الشرس
مَنْ آخذٌ بيدي مما أُكابدُه
فإِنَّ ما بيَ قد حارَتْ به النطس
قالوا السلوُّ: وَقدْ سيط الهوى بدمي
وَزفرةُ الشوقِ موصولٌ بها النفس
يا رشفةً مِنْ لمى (لمياءَ) باردةً
كم شبَّ من ذكرِها بين الحشا قبس
وَزفرةٍ تلو أُخرى بت أَقذِفُها
يكاد ينشقُّ من تسعيرها الغلس
إِنّا إِلى الله.. ما بالعيش من أَربٍ
بل الأَمانيّ في نعمائه هوس
ذكراكِ ما قد مضى: همٌّ، وَأنتِ عَلَى
حالٍ: تسوءُ، وَما يأْتيك ملتبس
لا بدَّ من وَقفةٍ أَوفي النذورَ بها
فطالما استنجزتني الأربعُ (الدرس)
لها عَلَى العينِ أَنْ تذري المدامعَ أَو
يَخْضَلَّ فيها يبيسُ العشبِ واليبس
إنْ لم أبرَّ بأَيمانٍ حلفتُ بها
فإنني بوبالِ الحنْثِ منغمس
وَقفتُ في الدارِ أقضي من مناسِكها
بفيضٍ دمعٍ وَنار في الحشا تطس
أطوفُ مستلماً أَركانها وَبها
سحائبُ الدمعِ من عينيَّ ترتجس
وَللأسى في الحشا نارٌ إذا اتقدتْ
سمعت منها أَزيزاً دونه الجرس
والليلُ يصنع من ظلمائه صوراً
شتى لقد أنكرتها الجفنُ والأنس
إذا رفعتُ إليها طرفَ ذي مقةٍ
تخازرت بيَ منها أَوجهٌ عبس
تخالها (وَهي لا تنفك ماثلةً
في كلِّ مطرحِ طرفٍ) أنها حرس
يا دارُ ما حال من جدَّ الرحيلُ بهم
فحالُ من قعدوا يا دارُ منتكس
من كلِّ أَسيان مطويِّ الضلوعِ عَلَى
نارٍ يروح ويغدو وَهو مبتئس
إذا تشاكوا بعادَ الأقربين كنوا
خوفَ الوشاةِ وَإِمّا صرَّحوا همسوا
فما لجفنيَ لا يُجري الدموعَ دماً
والشامُ تبكي وَ (بغداد) وَ (أَندلس)
بل ما لعينيَّ لا تبيضُّ من حزنٍ
وَأَعينُ المجدِ والعلياءِ تنطمس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث418