تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:29:27 م بواسطة حمد الحجري
0 396
للهِ وَللمثلِ الأعلى
للهِ وَللمثلِ الأعلى
وَلوجه الأُمةِ والوطنِ
سرْنا في خطتِنا المثلى
بالعلمِ وَبالخلق الحسن
نبغي عزاً نأْبى ذلاًّ
لا نخشى عاديةَ الزمن
نادانا الداعي فَلَبَّيْنا
لَبَّيْكَ أيا داعي العليا
جئنا صفاً قَدْ آلينا
أَنْ لا نرتدَّ وَلا نعيا
في أُفقِ (دمشق) لقد بزغتْ
شمسٌ هَتَكَتْ حجبَ الظلمِ
في أقطارِ الدنيا رفعتْ
للعلمِ مناراً والعلم
أَعظمْ (بأُميَّة) إِذْ فتحتْ
بالسيفِ الدنيا والقلم
بلغتْ أَوجَ العليا وَسَمَتْ
بالعربِ عَلَى هام الأُمم
قرّي يا (شام) بنا عيناً
الموتُ لأَجلكِ والمحيا
الصعبُ لقد أمسى هيناً
إنْ متنا نحن لكِ البقيا
يا (ليلى) دون البلدانِ
(قيسٌ) في حبكِ واليمنُ
وَحَّدْتِ شتيتَ الأوطانِ
فاجتمعَ (بأَندلس) عدن
كم فيك لنا حلوُ أَماني
وَخواطرُ هاجَ لها الشجن
عهدٌ لكواكبِ غسان
وَشموس أُمية مؤتمن
في حبّكِ إِنّا غالينا
وَتسابقنا فيه جريا
وَببذلِ الروحِ تواصينا
بالدمِ والدمع لك السقيا
قد هيضَ جناحُ النَّسْرِ وَلَمْ
يسقطْ فتحاملَ مكسورا
أَما (السيّار) وَكان حرم
فأْبيحَ وَأمسى مأْسورا
فكبى لهما (قاسيون) وَلِمْ
لا يندبُ تاجاً وَسريرا
وَعروس (أُمية) ذات أَلمْ
تستصرخ كفؤاً وَمجيرا
أَين الحامون لها أَيْنا
كم ذا نادتْ حيَّا حيَّا
ما أَشجى إذْ تشكو البينا
ما أَلهف إذْ ترجو اللقيا
نسمَاتُ (الغوطة) إذْ تسري
لو تسمعُ ناحتْ أرواحا
وَظلالُ الحور عَلى النهر
في الليلِ تراءَتْ أَشباحا
بين الريحان أَو الزهر
عرفٌ لذكيِّ دمٍ فاحا
(بردى) يبكيه إذا يجري
والبلبل إنْ غنى ناحا
هل من واعٍ نحن وَعينا
هيّا للمجد بنا هيّا
هل من ساعٍ نحن سعينا
هيّا نملأُ سمع الدنيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث396