تاريخ الاضافة
الأحد، 6 أكتوبر 2013 10:29:41 م بواسطة حمد الحجري
0 430
ماذا الذي تدعوه نوراً
ماذا الذي تدعوه نوراً
أَنا ما سعدتُ به بصيرا
بل كيف ينعمُ مبصرٌ
هَلْ تُخبرُ الولدَ الضريرا
يا طالما حدثتني
عما تراه وَتشهدُ
فزعمتَ أَنَّ الشمسَ تش
رق جذوَةَ تتوقد
أَنا لستُ أجهلُ وَهجَها
لكنّ ما لا أعلم!
أَنىّ يكون بها نها
رٌ ثم ليلٌ مظلم
الصبحُ عندي والمسا
ءُ إِذا لعبتُ وَحين أَكرى
لو لم أَنمْ لجعلت أَيا
مي نهاراً مستمرا
كم ذا سمعتك تُرسلُ الز
فرات مخْزوناً عليّا
هي نعمةٌ لَمْ أعطها
فيفقدها لم أَرْز شيّا
حزني عَلى ما لا سبي
ل إِليه يَحرِمُني السرورا
أنا كالمليكِ إذا شدو
تُ وَإِنْ أَكنْ أَعمى صغيرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
خليل مردم بكسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث430