تاريخ الاضافة
الإثنين، 7 أكتوبر 2013 08:58:11 م بواسطة حمد الحجري
0 376
عم السرور وعم فيه صفائي
عم السرور وعم فيه صفائي
فطفقت من طرب أعيد غنائي
وبلابل الأفراح تبعث شدوها
من روضة في مهجتي غناء
لا غرو إن هز السرور يراعتي
وأعدني من صاغة الشعراء
فقرآنكم قد كان غاية منيتي
لا سيما بالغادة الحسناء
أنعم بأبرَكِ طالع بقرانك الميم
ون آباداً بلا استثناء
واشكر إلهك إذ هداك لدرة
محفوظة الأنساب والآباء
وحباك من الطافه بلطيفة
جلابة للأنس والسراء
لا زلتما متمتعين بصحة
ومنحتما بنجابة الابناء
متمازجان من التآلف والوفا
في الحب مزج الماء بالصهباء
خذها إليك عجالة شعرية
تنبي بإخلاصي لكم وولائي
واسمح اخَيّ إذا أتتك مؤخرا
فالقلب مشغول لدى الأبناء
هذا يصح وذاك يمرض تارة
وأبوهما من جملة المرضاء
لكنّ أنسي في قرانك موقظ
مني القريحة بعد طول عناء
دم في هناً وسعادةٍ أبدية
وكفيت شر شماتة الأعداء
أما الرقيب فقد كفيت فضوله
فاحثُ الترابَ بأوجه الرقباء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
داود الجراحالكويت☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث376