تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 08:10:30 م بواسطة حمد الحجري
0 203
ودّعْ أويقاتَ الصبابة والصّبا
ودّعْ أويقاتَ الصبابة والصّبا
ودعْ التنسيمَ بالنسيم وبالصّبا
واحرصْ على حب المعالي منصبا
إياك تصبو في الهوى مع من صبا
أو أن تكون بشرْعه متعصبا
كيف الوثوقُ بمن يداهن في الهوى
ومن اختلال دوحٍ خلته ارتوى
لم تدر منه ما عليه قد انطوى
ويريك حباً والصداقة للسوى
من كان هذا وصفه لمن يُصْحبا
فوريْقُ غصنك بعد إيراقٍ ذوىَ
ومنير وجهك بعد إشراقٍ هوى
فوحقِّ ربِّ العرشِ فلاّقِ النوى
ما استعذَبَ الصبُّ الغرامَ ولا ثوى
بفؤاده إلا وبات معذبا
إن فاتَ وقتك في التشبب والغزلْ
ولسان شعرك في مهاوي الهزل زَلّ
لا تبق حتى يَسبق السيفُ العزل
بل قم بمدح ولي طهطا منْ نزل
برحابه أزكى قراه ورحِّبا
هذا جلالُ الدين وهو أبو علي
هذا جليل الأصل ذو السر الجلي
هذا من الأسرار يا هذا ملي
يا حبذا المولى ويا نعم الولي
قطبٌ أسرةٌ وجهه ما قطبا
من مثله بمكانةٍ زُلفَى اقتربْ
من مثله من ربه بلَغ الأربْ
من مثله بين الأعاجم والعربْ
أبناؤه حازوا الولايةَ والقرب
عند الوفاة وويلُ من قد كذبا
عبد الرحيم حباه عهد البرزخ
وبمثله الصباغُ صار له سَخِي
كل يمد له يداً من فرسخ
ومن العجائب أن ذا لم يُنسخ
ما كان للعريانِ في زمن الصبا
من تلمسان سرى لَيغْزُو وهو في
بستان طهطا ظاهرٌ لم يَختفِ
والطعن بان كشوكةٍ منها شُفى
والمغربي لما حكى هذا نفى
وبوقته عن أرض طهطا قد نبا
وبأرض طهطا تختهُ وسريرهُ
سلطانها وابن الرضى وزيره
ورفاعةٌ وهو الخطيبُ مشيره
ونقيبهُ طه بها وسفيره
والألفُ جيش في الشدائد جرّبا
في هيئة الكركي قد نزلَ الحرمْ
نحو الثلاثِ فقام شيخٌ محترم
ثقةً وأقسم أن فيها ذا الكرم
سلطانُ طهطا ابن الحسين ولا جرم
والأمر بانَ كما أبانَ وأعربا
إن كان قد ولدتك أمك أطمسا
فالنورُ لاحَ وبالحنان تأسسا
قد شقّ شيخك ناظريك فلا أسى
وبذا حَوى العريانُ سراً أقدسا
من سرِّ روح القدس لا بل أعجبا
طاقيةُ العريان قد أُلبستَها
رمزاً لسر خلافةٍ آنستَها
كم صنتَ طهطا من أذى وحرستها
كم يدٍ بيضاءَ منك غرستها
ثمراتها لبنيك أضحتْ مكسبا
وكفاك فخراً قصةُ ابنِ الأحدب
والعفوُ من سلطان مصر لمذْنب
وشهادةُ البلقيني بعدَ تعصب
أخبرته بين الورى بمغيب
ببناءِ مدرسةٍ فهشّ وأعجبا
أخبرتَ عن عُرب بأرض صعيدها
بذهاب دولتها وعن تبديدها
وبسبحها بدماء بحر حديدها
وبأن من أدنى القرى وبعيدها
هوارةٌ عرباً يَحلون الحبا
من بعد جيلٍ كان ما أبديتَهُ
ومن الذي يَنسى الذي أسديتَهُ
من ناضر الرمان إذ أهديتَه
قبل الأوان وسرعةً أديته
لشفا خديجة حيثُ حلّ بها الوبا
ومنِحتَ فضلا حرف كنْ فزهدتَه
وكذاك كشفُ الافتضاح رددته
وقلبتَ سيفاً ماضياً أعددتَه
لهلاك جبار بغىٍ فطردته
قد جال شرقاً في البلاد ومغربا
بلغ الأباطحَ والشواطحَ مجدُه
ملأ الجهات الستّ طراً حده
هو قاطعٌ لو لم يصنه غِمده
هو ساطعٌ أبداً يروق فرنده
وبه تذودُ عن الحمى أن يُقربا
دينُ الدمشقي حين أثقل ظهرَه
وأتى إليك عساكَ تجبر كَسرَه
أرسلته الأهرام تمحو إصره
لمباركٍ لا زال يقفو إثْره
نادى فقال له مباركُ مرحباً
أعطاه طبقَ السم ما رفع العَنا
عنه وبعد الديْن قد نال الغِنى
لا زالَ ينفقُ لا حسابَ ولا فَنا
لما توفى الشيخُ عن أجلٍ دنا
وجد الدمشقيُّ ما احتباه كما احتبى
فأبو حُريْزٍ في الشدائد حرزْنا
وعليه في الدارين حقاً عزُّنا
وهو الذخيرةُ في المعاد وكنزُنا
وبه سعادتنا تدومُ وفوزنا
وبه تَنال مدى الرمان المطلبا
فاسأل حُريزاً إنْ تشأْ عن حالهِ
واسأل عليّاً عن عليّ خصاله
يَحيي به يحيا جزيلُ نواله
كم شريفٍ جاء من أنجاله
كأصوله عند الإله مقربا
ما فكرتي في نظمها بأديبةٍ
وإذا اقترحْت فتلك غيرُ مُجيبةٍ
لكن بمدحك قد وفتْ بنجيبةٍ
وقصيدةٍ تأتي الملوك غريبةٍ
بسمتْ بثغرٍ بالحياء تنقبا
حسناءُ قد وافتْ بكل براعةٍ
وتقنعتْ أدباً بكل قناعةٍ
وأتتْ إليك تمدُّ كف ضَراعةٍ
ما مهرها إلا خَلاصُ رفاعةٍ
مما به من آيها ختمت سبا
ثم الصلاةُ على النبي المجتَبى
و الآل والأصحاب ما صبٌّ صَبا
أوْهَامَ ذو عشقٍ وأنشدَ مُطربا
ودعْ أُويقاتَ الصبابةِ والصبا
ودع التنسمَ بالنسيم وبالصبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث203