تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 08:12:38 م بواسطة حمد الحجري
0 193
لقد عزتْ منازُلنا
لقد عزتْ منازُلنا
علينا من ينازلُنا
منارُ عزيزنا عال
له خضعتْ عواذلنا
ألا ياع مصرُ قد وافَى
عزيزُك والهنا صافَى
حبانا منه إنصافا
وعدلا من يعادلنا
ألا يا مصرُ فابتهجي
بحكم عزيزك البهجِ
به تَرقَىْ ذُرَى الدرجِ
وبالحسنى يعاملنا
فهذا مثلُ والده
رشيدٌ في مقاصده
بطارفِه وتالدِه
تعود لنا فضائلنا
ممالك مصر معمورة
وبالخيرات مغمورة
ممالكُ مصرَ مشهوره
بها التاريخُ واصلنا
شدَتْ بعجائب الزمنِ
بدتْ بغرائب المدنِ
وَفتْ بمناقبِ الوطن
معالمنا تدوالنا
فمَن للمجد أن يشهدْ
نجازَ مقاصدٍ تُحمد
بهمة نجله الأوحد
بها راقتْ مناهلنا
فوادي النيل بالطبعِ
غدا متمكنَ الوضعِ
وقطبُ دوائر النفعِ
ومركزها أساكلنا
ولما مستْ الحاجه
كسوْنا نيلها تاجه
فهل صورٌ وقرطاجه
عن العليا تُسائلنا
لفتح الترعةِ الكبرى
بغرب النيل في مصرا
تجددُ للغنَى عصراً
به تسمو منازلنا
غروسُ صعيدنا تسمو
صنوفُ نباته تنمو
وحان لمجده يومُ
تمنّاه أوائِلُنا
مدارسُ مصر قد عادتْ
وعدةُ أهلها ازدادتْ
وفي الآفاقِ قد سادتْ
بجدٍ من يهازلنا
لنا في سابقٍ المجد
سباقٌ باءَ بالرشدِ
وكم في حوزة الحدِّ
سعاداتٌ تُقابلنا
ننظمُ جندَنا نظما
عجيباً يُعجز الفهما
بأسدٍ تُرعب الخِصْما
فمن يَقوى يناضلنا
رجالٌ ما لها عَددُ
كمالُ نظامها العُدَدُ
حلاها الدرعُ والزردُ
سنانُ الرمح عَاملنا
وهل لخيولنا شبهُ
كرائمُ ما بها شُبَهُ
إليها الكل منتبهُ
وهل تَخفى أصائِلنا
لنا في الجيش فرسانُ
لهم عند اللِّقا شانُ
وفي الهيجاءِ عنوانُ
تهيمُ به صَواهِلنا
فها الميدانُ والشُّقرا
سقتْ أُذن العِدا وقْرا
كأنا نرسلُ الصقرا
فمنْ يبغي يراسلنا
مدافعُنا القضا فيها
وحكمُ الحتْف في فِيها
وأهونُها وجافيها
تجودُ به معاملنا
لنا الرؤساءُ أبطالُ
رجالٌ أينما جالوا
بصولة عيلمٍ صالوا
يفوقُ الحدَّ صائلنا
لنا في المدنِ تحصينُ
وتنظيمٌ وتحسينُ
وتأييدٌ وتمكينُ
منيعاتٌ معاقلنا
زمانٌ بالهنا أقبلْ
وماضي العزمِ مستقبلْ
عزيزٌ نال ما أمّلْ
به نطقتْ دلائِلنا
ويرقى صَهوة المجدِ
ويصعد مدرجَ السعْد
بإقبالٍ بلا حدِّ
به تشدو بلابلنا
يُداوي الحربَ بالسلم
ويُعطى الطبَّ للكلم
ويشفى الصدرَ بالحِلْمِ
بهذا عمَّ طائِلنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث193