تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 08:14:12 م بواسطة حمد الحجري
0 207
العقلُ في الوابور حَارْ
العقلُ في الوابور حَارْ
نبغي الجوابَ فلا يحيرْ
فإذا أردتَ الاختبار
علماً به فاسألْ خبيرْ
فُلكٌ بأرْج اللجِّ دار
ومن الحضيض له مدير
يَجري على عَجل كبار
في رسم شكلٍ مستدير
هو من عطارد لا يغار
فكأنه الفلك الأسير
قد أورث الشمسَ اصفرار
لما عَلا منه الصفير
قمرٌ منازلُه البحار
نجمُ السِّماك له سمير
في كفهِّ الجوْزا سِوار
بهرَ الثريا إذْ تُشير
والمشترى حَاز اليَسار
فغدا بزهزته أسير
ملكٌ له الوحْيُ ائْتمار
أبداً بأجنحةٍ تَطير
وبُراقٌ أسْرى في القِفار
يطوِي الفيافي إذ يسير
ملكٌ على الأنهار سار
وعلى البحار له سَرير
بالعز أكسَبها الصّغار
مع أنه جَرْمٌ صغير
قد نال من كسرى اعتبار
لبخارِ عنبره عَبير
خاقانُ هندٍ خوفِ عار
ما هاله لهبُ السعير
برْكانُ نارٍ حيث ثار
فوراً وصار له هَدير
أو سائحٌ يهوَى السفار
لمصالح الدنيا سَفير
أو عاشقٌ سُلب القرار
أو يَحسدُ الطرف القرير
في الحبِّ قد خَلع العِذار
ودموع مُقلته غدير
صَبٌ وفي الأحشاء نار
شوقاً إلى القمر المنير
أو شاطرٌ طَلب الفرار
للأمن من أمرٍ خطير
أو بازُ صيدٍ قد أغار
مُغرىً على الظبي الغرير
أو ظبيُ قاعٍ ذو نِفار
يعدو إذا عمّ النفير
البرقُ سرعتَهُ استعار
والوُرق منه تستعير
ويرى الرياح بالاحتقار
فهبوبُها معه حَقير
طرفٌ تسايره الدرار
ليلاً فتخجل في المسير
لليل يَطوِي والنهار
وبه ازدهى الزمنُ الأخير
ما الفعل ينسبُ للنجار
بل صُنع خلاّقٍ قدير
بقنال مصرَ له منار
يسمو بأنفاسِ الأمير
وبصيتِ إسماعيل طار
في الكون بالجود المطير
وبعدله لمَّا أنار
في الأفق كالعلم الشهير
هذا عزيزٌ ذو وَقار
ولمظهر العَليا ظهير
وطويلُ باعٍ في العَمار
يمتاز بالعمل الكثير
للعدل قد شد الإزار
توفيقُه نعمَ الوزير
عشْ يا عزيزُ أخا انتصار
ولمصر دُمْ أقوى نصير
بالمجد كم شدتَ الجدار
ولأنتَ بالعليا جدير
كاثْر فكأسُ الأنسِ دار
ربَّ الخورْنقِ والسَّديرْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث207