تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 08:14:28 م بواسطة حمد الحجري
0 231
خلِّ برلينَ ولندنْ
خلِّ برلينَ ولندنْ
يَصعدا أوْجَ التَّمدُنْ
واعتصمْ بالنيل تَسعدْ
واسلُ جَيحونَ والأردنْ
واطَّرح أنسَ دمشق
وانسَ بغداد والأرزن
مدْحُ مصر اليوم يَحسُن
أفصحتْ بالمدح ألْسُنْ
روضُ واديها خصيبٌ
فيه للنيلِ التَّسلطن
إن نقلْ جنةَ عدن
منك لا تُطلبُ أيمْن
تحتها الأنهارُ تجري
وبها التنعيم يقطن
مركزُ الدنيا جميعاً
منذُ أدوارٍ وأزمن
وأريبٌ حلَّ فيها
يصطفيها للتوطن
منزهٌ زاهٍ بهيّ
بالتزيِّن والتزيُّن
لا تزنْها بسواها
فهي عند الوزن ترْزُن
ذِكْرها في الذّكْرِ يَقضي
لعُلاها بالتمكّن
كيف لا تنمو وفيها
روحُ جثمانٍ التَّيَمُّن
إن إسماعيل أصلٌ
حولَه الأنجالُ أغصُن
قد حذوْا حذوَ أبيهم
صوبَ عطفٍ وتحنُّن
سرُّ تَوفيقِ إلهٍ
أمرُه في قول كُن
أسكنَ المُلْكَ ببيتٍ
لم يكنْ لولاه يُسكن
وارتقتْ مصر مقاماً
عنده الأقيالُ تجبن
أشرقتْ فيها شموسٌ
نوّرتْ أفقُ التفطُّنْ
كم فنون مبدعات
زانها حسن التفتن
وتعاديك أصولٌ
طبقَ مِنهاج التديُّن
وقوانينُ تجار
قصدُ ترويح التدهقن
جندُها براً وبحراً
لا يُبارَى في التمرُّن
فهُمو أسدُ عرينٍ
سيفُهم للفتكِ برثن
كم جَوارٍ منشآتٍ
بلغاتِ البحر تَرطن
سفنُ إسماعيل قالت
افترضْ ما شئتَ واسْنُن
حَوَّلَ البرزخَ بحراً
ونسيمُ السعدِ يَسفن
ومنيعاتُ بروجٍ
محكماتٍ في التحصّن
كم طريقٍ من حديدٍ
تسبقُ الطَّير فيمكن
وبريدٌ كهربائي
وحْيه لمحةُ أعين
ووبوراتُ مياه
كجبالٍ النار تُدْخِن
ومبانيها العوالي
كمعالي الملكِ تَرصُن
كم بها من سلسبيل
كوثريً ليس يَأسن
عينه العذبةُ منها
عينُ أهل الحقدِ تَسْخن
وشموسُ الغازِ يجلو
نورَها ما كان يَدجن
منظرُ الألعاب يسمو
بأعاجيبِ التلوُّن
وجيادُ الخيل قالت
قد رَبحنا السبقَ فامنن
مصرُ إسماعيل نالت
صِفوَ عيشٍ ليس يأجن
سل قُراها كي تراها
ألفتْ وصفَ التحسن
وبَوادي كل وادي
أنفتْ طبعَ التَّخشُّنْ
فلنهنئْهُ بعامٍ
ذي سُعودٍ عن تَيقُّنُّ
كسنينٍ تتوالى
بدلالاتِ التضمن
فاحظَ بالبُشرى وأرِّخْ
دَوْرَ تقديمِ التمدُن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث231