تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 08:14:41 م بواسطة حمد الحجري
0 253
رعى اللهُ مصراً فهي أبهى كنانةٍ
رعى اللهُ مصراً فهي أبهى كنانةٍ
حُلاها مدى الأيام واسطةُ السِّلكِ
نراها بإسماعيل أعذبَ موردً
به أبحرُ العرفان جاريةُ الفلكِ
بها المشتهى الأشهى فلو قال قائلٌ
بها جنةُ الفردوسِ ما جاء بالإفكِ
وما هي إلا غادةٌ تسلبُ النهى
مما جمعت بين الخلاعة والنسك
كواكب أفراح العزيز بأفقها
كصبح يقينٍ قد جلا ظُلمة الشك
ورناتُ أنغمِ المعازفِ أطربَت
كأن قيان الجن تعبثُ بالجنك
وملعبُ بالٍ بالحسانِ منعمٌ
عيونُ غرانيه تغازلُ بالفتك
رياضةُ رقصٍ في كمَالٍ منزهٍ
عن الريْبِ موزونٍ على التمّ والتك
وكم من فتاةٍ فيه سَكرى بلا طِلا
يُراقصها السنيور لطفاً مع السبك
وفيه صَفىُّ البالِ بالرقصِ مغرمٌ
يقول لذات الخالِ لا بد لي منك
تميسُ كغصنٍ البانِ عِطفاً وتنثني
وتفترُّ عن برقٍ تألق بالضحك
ولولا الحيا والدينُ والعلمُ والتقى
لقال حليفُ الزهد قد طابَ لك هتكي
ومجلسُ أنسٍ قد تعطرَ روضُه
وأرجاؤه فاحتْ بها نفحةُ المسك
وفي الجو تقليدُ النجوم منيرةً
صواريخُ أنوارٍ لشهبِ السما تحكي
تَلَوَّنُ كالحرباء بل ربما حكتْ
يواقيتَ قد مرتْ على حجر الحك
وحلبةُ سبقٍ بالجياد يزينها
رماحٌ أُعدتْ للطعان بلا شك
بتنظيم أوربا تسامى ابتهاجُه
وما فاته في الحسن طَنطنةُ التُّرك
ومذ زَهتْ الأفراحُ قلت مؤرخاً
بهيجُ العلا تأهيلُ فاميلة الملك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رفاعة الطهطاويمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث253